السيد حسين: التحديات التي تحوط بالجامعة تفرض علينا العمل لاستعادة الصلاحيات

4 تشرين الأول 2015 | 10:01

(عن الانترنت).

أقامت كلية العلوم حفل تخرج دورة السنة 2015 لطلاب الفروع، في رعاية وحضور رئيس #الجامعة_اللبنانية الوزير السابق الدكتور عدنان السيد حسين.

وتحدث عميد الكلية الدكتور حسن زين الدين، مشيرا الى ان "الكلية تثبت يوما بعد يوم انها على مستوى التطور البحثي والتقدم الأكاديمي، خصوصا بعد التحديث المستمر الذي يتم إدخاله على المناهج والبرامج، وتنوع الاختصاصات الجديدة على مستوى الإجازة والماسترات التخصصية، وذلك بما يتوافق والمعايير العلمية العالمية".

والقى السيد حسين خطاب الاحتفال، فشكر عميد الكلية ومجلس الوحدة والأساتذة والموظفين، على "جهودهم الأكاديمية التي ارتقت بهذه الكلية الى مراتب متقدمة في مجالات البحث والتخصص، وتقديم نموذج عال من اصحاب الاختصاصات العلمية في مختلف انواع الاجازات والماسترات التي توفرها كلية العلوم للطلاب، والتي تضاهي بمستوياتها ارقى الجامعات العلمية في المنطقة".

وأكد ان "لكلية العلوم فضلا كبيرا في رفعة شأن الجامعة الوطنية، منذ إنطلاقتها في خمسينات القرن الماضي وحتى آلان"، داعيا الأساتذة الى "مزيد من الجهد البحثي، لأن طبيعة هذه الكلية ودورها، يؤكدان على محورية مركزها في مسار الجامعة وتطور البحوث العلمية فيها".

ورأى أن "التحديات التي تحوط بالجامعة اللبنانية، تفرض علينا جميعا ان نعمل من اجل تأكيد إستقلاليتها وإستكمال إستعادة الصلاحيات كاملة، لأننا المؤسسة الكيانية ذات الشخصية القادرة على إدارة نفسها، وعلى أن تقدم نموذجا راقيا للمؤسسات الرسمية في كيفية التعامل مع الواقع والتطلع نحو المستقبل".

ودعا السيد حسين مجلس الجامعة الذي أعيد تشكيله، بعد انتخاب ممثلي الأساتذة وفق القانون 66، الى "متابعة دوره وتحمل مسؤولياته في قيادة هذه المؤسسة الكبرى، والتي تقع على عاتقها مسؤولية تطوير العلوم وتحديث البرامج والإرتقاء بالمستوى البحثي الى مراتب رفيعة"، متمنيا للطلاب الخريجين "مستقبلا ابيض وزاهرا، وان يكونوا على مستوى الثقة والرهانات التي تنتظرهم في معارج الحياة".

ووعد رئيس الجامعة "بمد يد التعاون الى كل المخلصين من أهل الجامعة للعمل معا من اجل دعم الجامعة الوطنية في دورها وفلسفة وجودها، وحتى تبقى المؤسسة النموذجية التي يعتز بها لبنان".

وبعد كلمة الطلاب، تم توزيع الشهادات على الخريجين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard