الحكومة الأردنية: الأزمة السورية باتت تهدّد أمننا الوطني

14 نيسان 2013 | 19:59

قال رئيس الحكومة الأردنية عبدالله النسور اليوم، إن الأزمة في سوريا باتت تهدّد الأمن الوطني لبلاده، ونفى وجود معسكرات تدريب عسكري لسوريين أو مراكز تدريب للجيوش الأجنبية في المملكة.
وقال خلال إلقائه للبيان الوزراي لحكومته لنيل الثقة من البرلمان، "أنفي نفياً قاطعاً وجود تدريب عسكري سواء لأي جهة مدنية أو عسكرية سورية على الأراضي الأردنية، كما أنفي قطعياً وجود مراكز تدريب عسكري للجيوش الأجنبية في الأردن".
وأشار إلى أن الأزمة السورية "مرشحة للاستمرار ما سينعكس سلباً على الأردن"، معتبراً أن الأزمة في سوريا وتداعياتها وصلت إلى مرحلة تهديد الأمن الوطني الأردني.
وأعلن أن الأردن "قرر التوجه إلى مجلس الأمن لعرض قضية اللاجئين السوريين المتواجدين على أراضيه".
وأضاف: "نريد أن نضع العالم أمام مسؤولياته لبلورة توجه دولي للتعامل مع اللاجئين السوريين".
ولفت إلى أن بلاده "على أعلى درجات الجاهزية للتعامل مع أي تدهور للأوضاع في سوريا"، قائلاً "نحن مستعدون للحفاظ على أمننا ومصالحنا"، واصفاً ما يحصل سوريا بـ"المأساة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard