ايران تؤكد وفاة سفيرها السابق في لبنان غضنفر ركن ابادي مع عدد من الدبلوماسيين

1 تشرين الأول 2015 | 11:39

الصورة عن "رويترز"

أكّدت إيران وفاة سفيرها السابق في لبنان #غضنفر_ركن_ابادي في تدافع منى،  واعلنت وكالة فار س انه سقط عدد من الدبلوماسيين الايرانيين في كارثة منى و التي وقعت الخميس الماضي أول ايام عيد الأضحى المبارك في الاراضي المقدسة وراح ضحيتها 464 من الحجاج الايرانيين.

وقتل كل من السفير الايراني السابق في لبنان غنضفر ركن ابادي ومساعد شؤون دائرة الممثليات والتشريفات والضيافة بوزارة الخارجية احمد فهيما والقنصل العام الايراني في مرو حسن حسيني والسفير الايراني السابق في اسلوفينيا محمدرحيم اقايي في كارثة منى.

كما اصيب السفير الايراني السابق في بكين مهدي صفري بحروح في الحادث.

 

وكانت لا تزال الأنباء حول مصير سفير #إيران السابق في لبنان غضنفر ركن آبادي متضاربة، لناحية اعتباره بين المفقودين أو المصابين في ‏حادثة تدافع  #منى - السعودية، وتحدثت مصادر سعودية لموقع "العربية.نت" عن عدم تسجيل اسم "غضنفر آبادي" على منافذ ‏المملكة ضمن القادمين خلال موسم #الحج الحالي وعدم تسجيل هذا الاسم ضمن قوائم الحجاج. وأنه وفي حال تأكد نبأ تواجده مع ‏الحجاج، يكون قد دخل بطريقة غير معروفة، لعدم تسجيل دخوله بالاسم والصفة اللتين يعرف بهما وختم جوازه وفقاً لذلك.‏

في المقابل، أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الإيرانية مرضية أفخم، إن أبادي "دخل #السعودية بجواز سفر عادي وبتأشيرة ‏الحج"، رافضة كلام المصادر السعودية أن "أبادي لم يدخل المملكة باسمه".‏

وقالت أفخم بحسب ما نقلت عنها وكالة "فارس" الايرانية، إن "أبادي توجه إلى الحج بجواز سفره العادي وإن المعلومات الدقيقة المتعلقة ‏بجوازات سفر جميع الحجاج ومن ضمنهم هو (ركن أبادي) موجودة لدى المراجع الرسمية للحكومة السعودية وليست هنالك أي ‏شبهات في شأن المعلومات والتفاصيل المتعلقة به وبكيفية دخوله إلى السعودية".‏

ولفتت إلى أن جواز السفر العادي لأبادي "مختوم بختم تأشيرات الدخول للحج، وقد وضعت وثائق إثبات الهوية لركن أبادي ضمن ‏قائمة المفقودين في حادثة منى تحت تصرف السلطات السعودية المعنية، وإن الأنباء المفبركة والمتسرعة حول هذا الموضوع غير ‏صحيحة ومغرضة ولها مآرب أخرى".‏  

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard