أيّهما يُشبع أكثر: اللحوم أم الفصولياء؟

1 تشرين الأول 2015 | 10:44

استناداً إلى نتائج دراسة نشرت في المجلّة العلمية Journal of Food Science، تبيّن أنّ تناول طبق من الفصولياء يؤمن الشبع تماماً كأيّ طبق من اللحم. لا تظهر نتائج هذه الدراسة المعطيات الغذائية والفيتامينات والمعادن التي تحتويها هاتان الوجبتان، إنّما تتطرّق إلى مسألة الشبع فقط.
جمع باحثون من جامعة مينيسوتا 28 مشتركاً (14 رجلاً و14 امرأة) ليومين من التجارب. فكان على كلّ من المشتركين تناول وجبتين، الأولى تتألّف من اللحوم فيما الثانية من الفاصولياء. الطبقان بالوزن نفسه، ويخويان نفس كمية السعرات الحرارية والدهون. وبينت النتائج أنه بعد مرور ثلاث ساعات على تناول الطبق، لم يظهر على المشتركين أي عوارض بالجوع، أو الرغبة في تناول المزيد من الطعام. تشير النتائج، إذاً، إلى أنّ الكميات الكبيرة من البروتينات النباتية الموجودة في الفاصولياء وغيرها من الحبوب، إضافة إلى الألياف، تنظم الشهية وتؤمن الشبع تماماً كالبروتينات الحيوانية.

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني