بالفيديو- روسيا بدأت غاراتها الجوية في سوريا والقصف شمل ثلاث محافظات

30 أيلول 2015 | 15:48

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الطيران الحربي الروسي نفذ الأربعاء 20 غارة على 8 أهداف لتنظيم "داعش" في سوريا، بينها مخازن أسلحة ومراكز قيادة.

وكانت  #روسيا شنت أولى غاراتها بالقرب من مدينة حمص، بحسب ما أكّدت موسكو. وشمل القصف أيضاً مواقع عدة في ثلاث محافظات سورية، وفق ما أعلن مصدر امني في دمشق، مضيفاً ان "طائرات روسية وسورية شنّت ضربات جوية عدة، استهدفت مواقع للارهابيين في محافظات حماة وحمص (وسط) واللاذقية (غرب)".

وقال الجنرال ايغور كوناشينكوف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية: "وفقاً لقرار القائد الاعلى للقوات المسلحة فلاديمير بوتين، شنّت طائراتنا غارات جوية ووجّهت ضربات دقيقة لأهداف على الأرض لارهابيي تنظيم #داعش في سوريا"، مضيفاً: "نستهدف عتاداً عسكرياً وأجهزة اتصال ومستودعات أسلحة وذخيرة ووقوداً".

كما صرّح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده ستستهدف الجهاديين في سوريا قبل ان "يصلوا الى بلادنا". وأكّد أن دعم الأسد سيكون عبر الضربات الجوية ولن تكون هناك قوات روسية على الأرض، مؤكداً أن "السبيل الوحيد لمواجهة الإرهاب في سوريا هو القيام بعمل استباقي". 

وكانت الرئاسة السورية أكّدت ان إرسال قوات جوية روسية إلى #سوريا تم بموجب طلب مباشر من الرئيس بشار #الاسد عبر رسالة وجّهها الى الرئيس فلاديمير #بوتين .

وقالت الرئاسة السورية في بيان نشرته على صفحتها الرسمية على موقع #فايسبوك ان "إرسال القوات الجوية الروسية إلى سورية تم بطلب من الدولة السورية عبر رسالة أرسلها الرئيس الاسد للرئيس بوتين تتضمّن دعوة لإرسال قوات جوية روسية في إطار مبادرة الرئيس بوتين لمكافحة الاٍرهاب".

وقال وزير خارجية السوري #وليد_المعلم  إن أي بلدان تستهدف مقاتلي تنظيم #داعش وغيرها من الجماعات المتطرّفة في سوريا يجب أن تقوم بالتنسيق والتعاون مع الحكومة السورية .

 وكان مجلس الاتحاد الروسي بالإجماع في جلسته اليوم على طلب بوتين السماح باستخدام القوات الجوية الروسية خارج حدود البلاد.

 

روسيا لأميركا: لتجنّب المجال الجوي السوري أثناء الضربات

من جهته، قال مسؤول أميركي ان القوات الروسية "ابلغتنا بأنها ستبدأ عمليات القصف في سوريا"، مشيراً الى ان القصف وقع "في محيط حمص" وسط سوريا، وان  الضربات الجوية الروسية في سوريا "قد تمتد إلى خارج محيط حمص لتشمل مناطق أخرى". وقال ان التحالف الذي تقوده أميركا سيظل يحلّق فوق سوريا على رغم الطلب الروسي بإخلاء المجال الجوي. وقال ان الضربات الجوية الروسية في سوريا يبدو أنها لم تستهدف مناطق سيطرة "داعش". 

وقال المسؤول العسكري انه لا يعرف تأثير الضربة او هدفها. وذكر مسؤولون في #البنتاغون ان روسيا تحشد عسكرياً في منطقة اللاذقية شمال غرب سوريا وانها تقيم قاعدة عمليات هناك.

وبحسب المسؤولين، فقد نشرت روسيا 500 جندياً على الاقل و28 طائرة مقاتلة والعديد من القاذفات ووحدات المدفعية في القاعدة.

وذكر المسؤول العسكري ان طائرات التحالف لا تحتاج الى القيام بأي عمل لتجنّب تواجدها في المجال الجوي نفسه مع الطائرات الروسية. وشدّد البنتاغون مراراً على ضرورة تجنّب خطر تصادم الطائرات الروسية وطائرات التحالف بشكل عرضي. وأعلن #البنتاغون ان الضربات الروسية لن تغيّر شيئا في مهمات التحالف ضد "داعش". 

وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن مسؤولاً روسيا في بغداد أبلغ العاملين بالسفارة الأمريكية بأن طائرات عسكرية روسية ستبدأ اليوم مهام جوية ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وأضاف كيربي أن المسؤول الروسي الذي لم يذكر اسمه طلب أن تتجنّب الطائرات الأميركية المجال الجوي السوري خلال هذه المهام الجوية. وقال كيربي: "سيواصل التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة التحليق في مهام فوق العراق وسوريا كما هو مخطّط دعماً لمهمتنا الدولية التي تهدف إلى إضعاف "داعش" وتدميرها".

 

 

 

تشكيك بأهداف الغارات الروسية

وبعد وقت قليل من إعلان روسيا شنّ غارتها الأولى على سوريا لاستهداف "داعش"، برزت مواقف عدّة تتهم روسيا باستهداف فصائل من المعارضة السورية وليس "داعش" حصراً.

وفي هذا السياق، كتب خالد خوجة رئيس الائتلاف الوطني السوري ومقره تركيا في حسابه على #تويتر قائلاً: "كل الأهداف في الغارة الجوية الروسية اليوم على شمال حلب كانت مدنيين. قتل 36 مدنياً في مناطق لا وجود فيها لتنظيم "الدولة الاسلامية" و"القاعدة" ".

من جهته، قال مصدر ديبلوماسي فرنسي إن الضربات الجوية الروسية في #سوريا يبدو أنها تهدف لدعم الرئيس بشار #الأسد من خلال استهدافها جماعات المعارضة وليس مقاتلي تنظيم #داعش .

وأضاف المصدر: "لو كان المستهدف هو حمص، وهذا ما يبدو عليه الأمر، فإنهم لا يستهدفون "داعش"، ولكن ربما يستهدفون جماعات المعارضة. وهو ما يؤكد أنهم هناك لدعم نظام الأسد أكثر من كونهم يقاتلون "داعش ".

كما أشار مسؤول أميركي إن الضربات الجوية الروسية في سوريا "لا تستهدف فيما يبدو المناطق التي يسيطر عليها مقاتلو "الدولة الإسلامية"، وهو أمر حاسم قد يعوّق أي تعاون محتمل مع الولايات المتحدة في الحرب".

وأضاف ان روسيا تنفّذ الضربات في المنطقة المحيطة بحمص، وربّما أيضاً مناطق أخرى في سوريا. ولاحظ أن كل المعلومات الأميركية عن النشاط الروسي لا تزال أولية، مشيراً إلى ان "روسيا حذّرت الولايات المتحدة لإخلاء المجال الجوي السوري قبل الضربات".

كما قال ان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة "مستمر في القيام بمهام في سوريا"، مضيفاً ان "ضابطاً عسكرياً روسياً رفيعاً نقل الرسالة إلى الولايات المتحدة في بغداد".

 

فيديو للغارة الروسية يتداوله الناشطون: 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard