"المتاهة" لن يتوقف... وهذه القصة كاملة!

29 أيلول 2015 | 16:54

المصدر: خاص- "النهار"

  • المصدر: خاص- "النهار"

بعدما صدر قرار قضائي لبناني بمنع عرض البرنامج الحواري الفني الجديد "المتاهة" من تقديم الإعلامية المصرية #وفاء_الكيلاني عبر شاشة "أم بي سي"، بسبب ما قال الشاب اللبناني زياد الزيات أنه "استنساخ وسرقة لفكرة البرنامج التي تقدم بها الزيات للمحطة في العام 2014 وفوجئ بتفيذها من دون العودة إليه"، علمت "النهار" أن القناة باقية على موعدها في عرض البرنامج ولم تأخذ أي قرار بتأجيل الحلقة الأولى التي تُبثّ الليلة مع الفنانة #أحلام.
وعبر صفحتها الشخصية على موقع "تويتر"، نفت أحلام ما يتردد من أخبار، كما نشرت صفحة مجموعة mbc تغريدة أخرى تؤكد فيها عرض الحلقة في موعدها مساء اليوم.
وفي اتصال مع "النهار"، آثر الناطق الرسمي باسم مجموعة "أم بي سي" مازن حايك عدم التعليق على "كلّ ما يمتّ بصلة إلى القانون أو القضاء"، لكنّ "النهار" علمت أنّ البرنامج مستمرّ لسببين: أولهما أن الشاب صاحب الفكرة لم يسجل البرنامج باسمه بطريقة قانونية ليحمي حقوقه الأدبية، مكتفياً بتقديمها للمحطة من طريق المراسلات الالكترونية (إيمايل من ثلاثة أسطر)، حتى أنه لم يطلب موعداً يجتمع فيه مع إدارة المحطة بطريقة شخصية ولم يجرِ الحديث عن بدل مادي أو حتى مناقشة الفكرة، وكلّ ما في الأمر أنّ الزيات اتصل بالزميلة رانيا برغوت (من "كلام نواعم") وراسلها بالفكرة، من دون اتباع أي من الاجراءات التي تعتمدها المحطة عادة عندما يتعلّق الأمر بالتفاوض حول فكرة جديدة، مما ترك جواً من الاستغراب حول "استهتار" الزيات بفكرته، وعدم جدّيته في طرحها، وإلا "لطلب موعداً للبتّ فيها والتفاوض حولها، أو على الأقل لسجّلها رسمياً عند مصلحة حماية الملكية الفكرية"، وفق الأجواء التي حصلت عليها "النهار".
والسبب الثاني أن مجموعة "أم بي سي" تبث من إمارة #دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبالتالي لا سلطة للقضاء اللبناني عليها ولا صلاحية له لمنع بثّ برامجها، حتى مع صدور قرار من قاضي الأمور المستعجلة في جبل لبنان بمنع عرض البرنامج.
يُذكر أنّ أجواء "أم بي سي" تؤكّد أنّ فكرة برنامج "المتاهة" الحوارية لا شأن لها بالفكرة التي يقول الزيات انه ابتكرها، وكل ما حصل لا يغدو كونه "ضربني وبكى، سبقني واشتكى".

 

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard