الممثل ستيف رانازيسي كذب في شأن 11 أيلول

17 أيلول 2015 | 18:51

المصدر: "لو موند"

  • المصدر: "لو موند"

الصورة عن الانترنت

دأب الممثل #ستيف_رانازيسي ومنذ الحادي عشر من أيلول 2001 على الكذب في شأن ما حصل هذا اليوم مدعيا انه وحين جرى الإعتداء على مركز التجارة العالمية كان موجودا في الطبقة الرابعة والخمسين في البرج الجنوبي، في مكتبه في "ميريل لينتش" ومن هذا المكان تابع اصطدام طائرة بالبرج الثاني. يقول بطل مسلسل "ذي ليغ" في 2009 في احدى المقابلات "كنتُ هناك حين جرى الإصطدام بالبرج الأول وأحسسنا بأنه جرى الدفع بنا في أنحاء الغرفة كلها" وأضاف انه وبسبب ما حصل خلال هذا اليوم قام بتبديل حياته ورحل إلى لوس انجلوس وإنطلق مساره المهني مُمثلا مذاك.

أما المشكلة الفعلية فهي أن ستيف رانازيسي لم يكن في الواقع في البرج الجنوبي أو لدى ميريل لينتش، على ما أوضحته صحيفة "نيويورك تايمس". والحال ان المصرف لم يعثر في محفوظاته على أي اثر للممثل الذي ادعى انه عمل في مكاتبه خلال عام ونصف العام. والحال ان رانازيسي أقرّ انه كان في وسط مانهاتن بعيدا من المكان حيث انهار البرجان. وقال في بيان "لم أكن في مركز التجارة العالمي، في ذاك اليوم لا أعرف لماذا قلت هذا. انه أمر لا يغتفر. أنا آسف حقا. لقد بيّنت عن عدم احترام إزاء الذين ماتوا آنذاك أو الذين فقدوا شخصا عزيزا". ليضيف "كيف يسعني أن أطلب من أولادي أن يكونوا صادقين بينما لم أكن كذلك في هذا الموضوع؟".

غير ان الممثل أعاد الكذبة عينها مجدداً في 2011 في مقابلة أخرى حيث قال أنه قبض شيكا بقيمة كبيرة من مصرف ميريل لينتش قبل رحيله.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard