الاصابات بالملاريا... الى تراجع

17 أيلول 2015 | 16:53

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

الصورة عن الانترنت

تسجل نسبة الاصابات بـ #الملاريا تراجعاً كبيراً بفضل الاساليب المتبعة في الوقاية والعلاج والمكافحة لهذا المرض الذي يصيب خصوصا الاطفال، مع انقاذ 6,2 ملايين شخص خلال السنوات الـ15 الاخيرة، على ما اعلنت منظمة الصحة العالمية واليونيسف.

فقد شهدت معدلات الاصابات الجديدة بالملاريا تراجعا بنسبة 37 % منذ سنة 2000 كما أن نسبة الوفيات تراجعت 60 % خلال الفترة نفسها، ما يعني انقاذ ارواح 6,2 ملايين شخص بحسب تقرير مشترك صادر عن هاتين الوكالتين التابعتين للأمم المتحدة.

وبالتالي تم بلوغ هدف تغيير المعادلة على صعيد محاربة مرض الملاريا سنة 2015، وهو من بين أهداف الألفية للتنمية المحددة من جانب الامم المتحدة، على ما ذكرت منظمة الصحة العالمية ومنظمة الامم المتحدة للطفولة ( #يونيسف).

وغالبية الوفيات الناجمة عن الملاريا تطال اطفالا إذ ان الاشخاص دون سن الخامسة يمثلون ثلثي هذه الوفيات وفق التقرير الذي اشار الى ان نسبة الوفيات لدى الاطفال تراجعت 65 % خلال هذه السنوات الـ15، ما يمثل انقاذ ارواح 5,8 ملايين شخص.

الا ان المعركة ضد هذا المرض لم تنته. فقد أشار التقرير الى ان العام 2015 سيشهد تسجيل 214 مليون حالة ملاريا جديدة ستؤدي الى وفاة حوالى 438 الف شخص جراء هذا الداء الذي يمكن الوقاية منه ومعالجته.

وتنشر خلاصات هذا التقرير في لندن الخميس في مجلس العموم. وستتحدث في هذا الاطار المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية مارغريت تشان والوزيرة البريطانية جاستن غرينينغ، بعدما زادت بريطانيا تمويلها لمكافحة هذا المرض بواقع ثلاثة اضعاف بين 2008 و2015.

وباتت بلدان عدة في العالم على مشارف التخلص من الملاريا مع تسجيل تراجع اكبر في انتشار هذا المرض في القوقاز وآسيا الوسطى وفي شرق آسيا وفق التقرير. وسنة 2014، اعلنت 13 دولة جديدة عدم تسجيل اي اصابة بالملاريا كما أن ستة بلدان سجلت اقل من عشر حالات.

وأكدت تشان في التقرير أن "التحكم العالمي بالملاريا يمثل أحد اهم نجاحات الصحة العامة خلال السنوات الـ15 الأخيرة"، مضيفة "هذا مؤشر الى ان استراتيجياتنا سليمة وبإمكاننا التغلب على هذا #المرض المزمن الفتاك الذي لا يزال يؤدي الى وفاة مئات الاف الاشخاص بشكل رئيسي في صفوف الاطفال".

وتضم بعض البلدان العدد الاكبر من الحالات، إذ ان 15 من هذه البلدان بالنسبة للحالات المسجلة في سنة 2015 موجودة في افريقيا جنوب الصحراء حيث يتم تسجيل 80 % من الحالات و78 % من الوفيات.

وأشار المدير التنفيذي لمنظمة اليونيسف انطوني لايك الى ان "الملاريا يقضي بشكل رئيسي على الاطفال الصغار خصوصا اولئك الذين يعيشون في اكثر المناطق فقرا وعزلة. وبالتالي فإن الطريقة الفضلى للاستفادة من التقدم المحقق تكمن في التعهد مجددا ببلوغها ومعالجتها (...) بما أننا قادرون على ذلك فعلينا القيام بذلك".
وازداد تمويل حملات مكافحة الملاريا بواقع 20 مرة منذ سنة 2000 ما سمح بتوزيع ما يقارب مليار ناموسية معالجة مسبقا بواسطة مبيدات حشرية، وهي احدى وسائل المكافحة الاكثر فعالية. ويعود لهذه الوسيلة الفضل في 68 % من الحالات التي تم تفاديها بحسب دراسة لجامعة اكسفورد.

وقد تبنت منظمة الصحة العالمية اثر اجتماع لجمعيتها العامة في جنيف في ايار الماضي استراتيجية جديدة للسنوات الخمس عشرة المقبلة، مع هدف يقضي بتخفيض الحالات بنسبة 40 % لسنة 2020 و90 % في 2030.

كما ترمي المنظمة الى القضاء على الملاريا بالكامل في 35 بلدا جديدا خلال 15 عاما. ويتطلب بلوغ هذا الهدف اتاحة وسائل المكافحة والتشخيص والمراقبة على الصعيد العالمي اضافة الى تمويل البحوث لتطوير ادوية ومبيدات حشرية جديدة اكثر فعالية.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard