مهرجان الزيتون في عبرا الضيعة

13 أيلول 2015 | 17:57

المصدر: "النهار"

احتفلت بلدة عبرا شرق #صيدا، بافتتاح مهرجان الزيتون، بعد تحويل البلدية الارض التي كانت لسنوات مكباً للنفايات في البلدة، الى حقل لاشجار الزيتون، واقيم في عبرا الضيعة حفل افتتاح مهرجان الزيتون، بدعم من الاتحاد الاوروبي، وتضمن معرضا للمنتجات الزراعية ولا سيما الزيتون والمونة البيتية وبعض الحرف والأشغال اليدوية وتخلله الإعلان عن ان عبرا اصبحت واحدة من بين البلدات العشر المنضوية ضمن اتفاقية التجارة العادلة لتصريف منتجاتها.

وشارك في المعرض الحركة الاجتماعية والتعاونية النسائية في عبرا واللجنتان الشبابية والاجتماعية بالاضافة الى لجنة بلدات التجارة العادلة.
وشارك في حفل الافتتاح النائبة بهية الحريري، بحضور ممثل الرئيس فؤاد السنيورة مدير مكتبه طارق بعاصيري، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، كاهن رعية عبرا الأب مارون سيقلي، السيدة نجلاء مصطفى سعد وعدد من فاعليات ورؤساء بلديات ومخاتير المنطقة وممثلون عن عدد من مؤسسات المجتمع المدني والأهلي. وكان في استقبالهم رئيس البلدية المهندس وليد مشنتف واعضاء المجلس البلدي ومختار البلدة ولجنة الوقف ونادي قدموس والتعاونية النسائية واخوية عبرا.

وبعد جولة على ارجاء المعرض، قالت الحريري: نحن نفتخر بكل مشروع يقوم في المنطقة، بخاصة اذا كان مشروعا تعاونيا كالذي نشهده اليوم ونلاحظ هذا التشكيل الموجود فيه من كل الفئات، هذا لبنان الذي نفتخر به، لبنان الرسالة الذي ان شاء الله سيبقى كذلك. ورسالة المنطقة هنا اعتقد رسالة قديمة متجددة وسنبقى يداً واحدة لننهض بمنطقتنا ونحولها الى منطقة نموذجية لأنكم تعرفون كم عانينا من الموضوع البيئي، وها نحن نحول المشكلة البيئة التي كانت مؤذية، الى مكان تلتقي فيه الناس، وعلى سبيل المثال، مكب النفايات في صيدا يتحول الى حديقة تستقبل الجميع، ومكب عبرا الذي استقبل النفايات على مدى سبع سنوات ايضا يتحول الى بستان زيتون الذي يشكل جزءاً من تراثنا. واذا تكاتفنا سوية يمكن ان نجعل من ارضنا ومنطقتنا منطقة نموذجية بيئيا. فكل التحية الى بلدية عبرا ورئيسها الأستاذ وليد مشنتف، ولكل المشاركين في هذا العمل الذي نفتخر به جميعا واكيد سيكبر كثيرا ان شاء الله.
والقى رئيس بلدية عبرا وليد مشنتف كلمة، وقال: هذا النشاط هو لنؤكد تعلق الشباب بارضهم ونجعلهم اكثر تعلقا بضيعتهم ولنقول ان بلدتنا عبرا اصبحت من بلدات التجارة العادلة ومن ضمن البلدات العشر التي نؤمن ان انتاج المزارع يمكن ان تصرفه مباشرة الى المستهلك وهذا امر نفتخر اننا نقوم به في بلدتنا عبرا. ونحن نفتخر ايضاً بهذا الانفتاح الجميل الموجود بين عبرا الضيعة وعبرا الجديدة وهناك لجنة شباب مشتركة يعملون معاً وحتى السيدات لديهن تعاونية مشتركة لتشجيع وعرض انتاجهن من المونة البيتية وهذا هو لبنان الجميل الذي نفتخر به.

وتطرق الى المشروع البيئي الزراعي السياحي الذي تنفذه البلدية برعاية البطريركية الكاثوليكية والذي يقوم في المنطقة التي كانت سابقا مكبا لنفايات المنطقة حيث يتم غرس 300 الف متر مربع بنحو 7500 شجرة زيتون: كان المكب موجوداً منذ العام 2004 في منطقة بمساحة 75 الف متر مربع كانت مرمى للنفايات، حتى اخذنا قرارا بإقفاله عام 2009 ونستطيع القول الان انه تحول الى سماد بعدما كان مكبا مفتوحا للنفايات. نحن نتطلع الى ان نحافظ على هذه البيئة الجميلة، هذه ارضنا ونفتخر انها ارض جدودنا واخترنا مشروع الزيتون لأن الزيتونة تعني لنا كثيرا في كل الأديان السماوية.
واضاف: الآن نحول مكب #النفايات هذا الى مشروع زراعي بيئي سياحي، زرعنا 5500 شجرة زيتون والآن امامنا نحو 2000 شجرة وسيكون لدينا سنة 2018 مساحة 300 الف متر مربع كلها شجر زيتون. ونقوم بانشاء معصرة زيتون لننتج زيت اكسترا. هذا المشروع نحوله الى مشروع زراعي باتفاق مع سيدنا البطريرك غريغوريوس الثالث لحام الذي هو قام بهذه الفكرة ونحن نستثمر بهذا المشروع حتى نحوله من ارض بور الى ارض خضراء، وعلى الأقل هناك مليون دولار ستوضع في المشروع لنصل الى المرحلة التي ننشدها عام 2018 . واسسنا شركة لهذه الغاية اسميناها Green& Pure، وهو يتضمن انشاء بيوت سياحية لتمضي فيها الناس نهاية الأسبوع وتتمشى وتشارك معنا في جمع محصول الزيتون.

 

خط أحمر كارثي وحذارِ ما ينتظرنا في الخريف!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard