"من رحم السماء"... غريزة وحبّ

10 أيلول 2015 | 12:12

المصدر: "دليل النهار"

شابتان (كارلا ضاهر ومايا داغر) يجمعهما نفور قويّ يكاد لا يطاق. إحداهنّ تمثّل الحب بشكله الجارف، والأخرى الغريزة بقيودها المنزوعة.

علاقتهما قائمة على صراع دائم سببه رغبة فتاة "الغريزة" في الذهاب إلى أقصى حدود التطرف والتشبه بالطائر والتحليق، في حين تبرز أمامها عقبة رادعة من جانب صديقتها فتاة "الحب" التي تحرص من خلال حبّها على ممارسة القيود عليها.
إنطلق جورج هزيم، كاتب ومخرج هذا الفيلم القصير والذي يحمل عنوان "من رحم السماء" من فكرة بسيطة عنصرها العصفور الذي يغمر أولاده لفترة ما في العش حتى يحين موعد مغادرته، فيطلق هذا الطائر العنان لغريزته الحيوانية ويدفعهم إلى التحليق ومغادرة عشهم. من هنا يعالج الفيلم الصراع بين الغريزة اللا محدودة والحب الإنساني المعدّل ببرنامج عقلي اجتماعي تميّز به الإنسان عن سائر مخلوقات الحياة.

هو فيلم شاعري يفتح الخيار امام مشاهديه لانتقاء البعد الإنساني المناسب لتوظيفه، واختار الكاتب هزيم "الرحم" رمزاً للحب المقيد و"السماء" التي تمثل مساحة لا قيود فيها.
إستغرق تحضيره نحو سنة وتم تصويره في أيار المنصرم في غضون ثلاثة أيام، أما المونتاج فاستغرق شهراً واحداً.

يستعد "من رحم السماء" للمشاركة في مهرجان "مشكال"، الساعة الثامنة والنصف من السبت المقبل (12 أيلول) في مسرح المدينة.
وسيشارك في 23 منه في المهرجان الطلابي السينمائي في جامعة الكفاءات. كما يتهيأ هزيم لتقديمه من أجل أخذ الموافقة على مشاركته في مهرجانات السينما الدولية للأفلام القصيرة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard