"لم أشعر سوى بالموج يقذفني خارج المركب المقلوب"...

9 أيلول 2015 | 17:08

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

شيّع اليوم في مدينة كربلاء في جنوب #العراق، طفلان عراقيان غرقا اثناء محاولة الهجرة بحرا نحو اوروبا مع عائلتهما، على متن القارب الذي ضم الطفل الكردي الغريق ايلان شنو، بعد ساعات من وصول جثمانيهما لبغداد.
وقضت زينب (12 عاما) وشقيقها حيدر (ثماني سنوات)، في حين نجا والداهما وشقيقتهما، بعيد مغادرة الجميع مدينة بودروم التركية على متن القارب نفسه الذي ضم ايلان وعائلته.

واثارت صور ايلان الغريق، الممدد على وجهه عند شاطىء بودروم، صدمة وتعاطفا عالميين، واحتلت صدارة الصحف العالمية، مسلطة الضوء على الاعداد المتزايدة للمهاجرين نحو اوروبا بحرا خلال الاسابيع الماضية.

ودفن الطفلان في مقبرة بمدينة كربلاء، بمشاركة عدد من اقاربهما، وسط جو من الحزن والبكاء، بحسب مصور فرانس برس.
وكان الجثمانان وصلا صباحا الى مطار بغداد الدولي، حيث كانت والدتهما زينب عباس تنتظرهما في موقف السيارات القريب منه. واتشحت عباس بالسواد، وغالبها البكاء والدموع وهي تروي معاناة عائلتها.

وقالت عباس وهي تتأمل صورتين لطفليها: "الناس كلها كانت تحكي بهذا الطريق (للهجرة). لهذا قررنا ان نطلع، لنوفر لهم حياة افضل من هنا".
ودفعت الاوضاع الراهنة في العراق، من اعمال العنف اليومية والفساد وضعف الخدمات العامة، العديد من العراقيين للهجرة او السعي اليها.
واوضحت عباس انها انتقلت مع عائلتها جوا من بغداد الى اسطنبول، ومنها الى مدينة بودروم الساحلية، حيث امضوا نحو اسبوعين محاولين الاتفاق للمغادرة بحرا نحو اليونان. وفي الليلة المقررة، حضر المهرب بعيد الساعة العاشرة ليلا، وتم نقل العائلة بسيارة الى الشاطئ.

وبعد الوصول الى الشاطئ، "انزلونا (المهربون ومعاونوهم) واجلسونا" قرب البحر، قبل ان "يرموننا رميا في المركب"، بحسب عباس.
وبعد دقائق معدودة على انطلاق المركب، قالت عباس ان المياه بدأت بالتسرب اليه، قبل ان يرتطم بموجة مرتفعة قذفت بعض ممن كانوا على متنه في المياه، قبل ان ينقلب بالكامل، محتجزا اياها وطفليها.

اضافت: "كان المركب فوق رأسيهما يحول دون خروجهما. بقيت اتقلب في المياه. لمست يدها (طفلتها) يدي (...) ثم بدأت أغيب عن الوعي، ولم اشعر سوى بالموج يقذفني خارج المركب المقلوب".

وتمكن خفر السواحل التركي من انقاذ عباس وزوجها وطفلتهما. وتسلمت العائلة الجثتين في اليوم التالي، في احد مستشفيات بودروم حيث كانوا يعالجون.
وكان من بين الناجين عبدالله والد ايلان، والذي كان اكد ان عائلة عراقية من خمسة اشخاص كانت على متن المركب عينه، وانها فقدت طفلين في حادث غرق المركب.

وفقد عبدالله في الحادث نفسه زوجته وشقيق ايلان البالغ من العمر اربعة اعوام. وعاد عبدالله قبل ايام الى مدينة #كوباني الكردية في شمال سوريا، حيث دفن عائلته.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard