من "طلعت ريحتكم" الى "لبيك يا نصرالله وجنرال"... فماذا قال معين لـ"النهار"؟

7 أيلول 2015 | 18:01

المصدر: "النهار"

أحد أبطال ساحة "طلعت ريحتكم"، غزا الشاشات لأيام قبل أن ينتقل الى الضفة "العونية" ويشارك باعتصامها، محيّياً الجماهير وملبياً "#نصر_الله والجنرال"، فكان محط انتقاد الكثيرين الذين اعتبروا نزوله الى الشارع محاولةً للاستفادة من الحشود لإعادة اضاءة شمعة شهرته من جديد على حساب المعتصمين، هو معين شريف الذي غزا الشاشات ومواقع التواصل الاجتماعي منذ بدء الحراك الشعبي، لكن السؤال هل في إمكانه النزول مجدّدًا الى ساحة "#طلعت_ريحتكم" و"أخواتها" بعدما أظهر أنه لم يتخلّ عن تأييد "الزعيم"؟ ولماذا هذا التناقض الكبير؟

 

"يهدوا على راس حصانهم"
لم يكن نزول شريف الى ساحة "طلعت ريحتكم" صدفة، فقد استفزّته القوى الأمنية عند ضربها المعتصمين. فسارع لنصرة الجماهير بحسب ما قاله لـ"النهار" ولفت الى "انني مع نصرة كل شخص لديه مطلب محق في الساحات، الشعارات التي أطلقتها بداية هي حلّ فوري للنفايات ولصوتنا المصادر، ولا زلت أتمسك بها". وأضاف "في الحراك المدني أتّفق مع الشباب على كل الشعارات ما عدا شعار إسقاط النظام والفوضى الخلاقة والبناءة وأخذ البلد إلى المجهول، إذ لا أحد يقبل بالموضوع، "يهدوا على رأس حصانهم". واستطرد "عند بداية نزولي الى الشارع لمشاركة المعتصمين كان مطلبهم القيام بانتخابات، ثم في ذات الليلة اكتفوا بإقالة وزير البيئة، قلت لهم من بعد ما تعرضنا للضرب تريدون الاكتفاء باستقالة الوزير!".

 

 

"طيش" شباب
انتقادات عدة وجّهها شريف لقادة الحملات "كل يوم يغيّرون مطالبهم، ومرة يرفعون السقف، ويخفضونه مرة أخرى، لم أجد ان الموضوع يستحق المطالبة بإسقاط نظام وانهيار دولة، نعم لإصلاح النظام او تطبيقه، لكن دولة ربيع عربي في لبنان لا تمشي. بالاضافة الى ذلك يعانون من سوء في التنفيذ والتخبّط والتفرّد، كل مجموعة لها مطالب ولا يوجد تنسيق بينها". ثم أضاف: "طيش شباب وشعارات غير مسؤولة، عند توحيد مطالبهم سأدرس إمكانية معاودة النزول الى ساحتهم. الشعب اللبناني ليس لعبة بأيادي شباب ليس لديهم الخبرة الكافية لقيادة تحركات بهذا الشكل " .

 

لهذا يناصر "التيار"

لم يتوقع أحد ان يضع شريف جانبا كل الحماسة التي ادّعاها في الحراك المدني وتعرّضه للضرب على يد القوى الأمنية، ويسارع إلى المشاركة في تظاهرة "التيار الوطني الحر"، لا بل لم يكتف بأن يكون احد الجماهير، فصعد الى المنصة هو والفنان زين العمر، وحيّا الجماهير، ولبى السيد والجنرال، وغنى للمعتصمين وألهب حماسهم، وعن ذلك علّق "انتقلت من ساحة إلى أخرى كون الساحة الثانية لديها مطلب محقّ وأساسي، هو الدعوة لانتخابات مستعجلة، لذلك سارعت الى نصرتها وتلبيتها".

 

 

النزول مع القوات
لكن هل سيسارع شريف الى نصرة "القوات" وغيرها من الاحزاب في حال رفعت المطالب نفسها التي رفعها "التيار العوني"؟ عن ذلك أجاب "بالتأكيد، شرط ألا يكون المجلس الحالي الممد لنفسه هو من سينتخب الرئيس، فلو نزلت القوات اللبنانية رافعة مطلب انتخاب رئيس من الشعب سأكون اول شخص معها! ولينزل تيار المستقبل ويطالب بانتخابات فورية بقانون عادل وشامل وسأكون في مقدمة الجماهير. كل الشعب اللبناني غالي وعزيز على قلبي لذلك اي مطلب محقّ يرفعه سأكون معه".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard