عون يستعرض قوته... وخريطة حل مستحيلة؟

4 أيلول 2015 | 16:45

المصدر: "النهار"

من أرشيف "النهار".

غاب عن الساحة، أعاد تنظيم صفوفه من جديد رفع من حجم التعبئة. منصة وصوتيات وحواجز حديدية. مسيرات سيارة. نقاط تجمع وخريطة لحل الأزمة تبدأ بـ #انتخابات_ نيابية مبكرة، وشعارات ضد #الفساد قال الجنرال إن حملات المجتمع المدني سرقتها منه... وماذا بعد؟

تطفو الأهداف المباشرة أو "المستحيلة" على سطح التحرك العوني، لكن كثيرين اتفقوا على أهداف أخرى أولها تعويض الخسارة التي مني بها التيار اعلامياً بعد ضعف التحركات السابقة وقلة عدد المناصرين في الشارع المسيحي، ما دفع بالأمين العام لـ#حزب الله السيد حسن نصر الله إلى التلويح بامكانية النزول إلى جانب حليفه.

لا يريد الجنرال#اسقاط_النظام ولا #استقالة_الحكومة - على الرغم من تعطيلها - بل الاتجاه نحو انتخابات نيابية بقانون انتخابات جديد، ويليها انتخاب #رئيس_جمهورية وتشكيل حكومة وبالتالي تكوين سلطة جديدة، ويتزامن ذلك مع استعداد القوى السياسية للتلاقي على طاولة الحوار بمبادرة من الرئيس نبيه بري، ما دفع بعض المراقبين الى طرح تساؤلات عدة: ما الدافع وراء التظاهر طالما أن عون يتجه نحو الحوار، هل يحاول دخول #الحوار قوياً، أو الرد على الرأي العام بأن نبض التيار العوني حاضر وليس ضعيفاً وأن عون في امكانه أن يحشد الشارع المسيحي؟ خصوصاً أن عدداً قليلاً من شبان المجتمع المدني استطاعوا أن يحشدوا أكثر من 50 ألف شخص في الساحة، فضلاً عن المناسبات الحزبية ومنها التي حشد فيها الرئيس نبيه بري الالاف في ذكرى غياب الامام موسى #الصدر.

 

سيتخطى الرمزية
القيادي في التيار زياد عبس يوضح لـ"النهار" أن "التحركات السابقة كانت نوعاً من الصراخ من دون صيغة للحل فيما اليوم نحن سننزل لنقول إن المدخل لأي حل في لبنان هو عبر الانتخابات النيابية المبكرة وبعدها انتخاب رئيس جمهورية وتشكيل حكومة، وإذا كان هناك اتفاق فيمكن في هذا الوقت معالجة بعض المشاكل في شكل استثنائي".
سيكون هذه المرة التحرك مختلفاً "اشتغلنا للتحرك" يقول عبس مضيفاً: "انتقلنا في هذا التحرك من رفع الصوت إلى تنظيم عملنا وسيتخطى التحرك الرمزية وسيعبّر فعلاً عن الشارع العوني، حيث العصب والنبض سيكونان في الساحة".

 

"تعويض معنوي"
بالنسبة إلى عضو الأمانة العامة لقوى "14 آذار" الياس #الزغبي فإن التحرك مجرد "عرض عضلات وتعويض معنوي بعد انتكاسات متكررة لميشال عون في الشارع ويدرك أن هذا الحراك لن يحقق أي شعار يرفعه، كاقرار قانون انتخابي جديد وانتخابات نيابية قبل الرئاسية أو انتخاب #رئيس_جمهورية من الشعب"، ويشير إلى أهداف خفية أخرى من التظاهر "مثل لملمة الصراعات الخطيرة التي حدثت في التيار من خلال فرض الوزير جبران باسيل وتوريثه، واحتواء المعارضين في الداخل، وعون يريد أن يستنهض من رفضوا - وهم بالمئات - باسيل والطريقة التي تم تنصيبه فيها رئيساً للتيار"، موضحاً أن "عون يحاول عبر هذا التحرك أن يحرج المعارضين ويضعهم امام الأمر الواقع بأن التيار اليوم امام استحقاق تاريخي واذا لم تنزلوا يعني أنكم لا تحبون ميشال عون ولستم اصيلين".

"برادوكس" خطير
بالعودة إلى المطالب، فإن عبس يعتبر أن "انتخابات نيابية مبكرة لا تحتاج إلى تعديل في #الدستور وحصولها بناء على قانون حديث يحتاج إلى مجلس نواب وتشريع، وإذا كان هناك اتفاق على هذه الخريطة كحل للأزمة بالطبع من السهل اتمام القانون والانتخابات"، ويضيف: "نحن لا نخترع البارود، وكل دول العالم الديموقراطية عندما تصل إلى أزمة لا يمكن معالجتها بالتركيبة السياسية القائمة، في ظل متغيّرات في الرأي عام وأزمة سياسية، تقول فلنتفضل إلى انتخابات نيابية وتكوين سلطة ومعالجة الأزمة"، معتبراً أن "هناك شبه توافق على قانون انتخاب، لناحية النسبية، فلنقم بنقاش واتفاق وتشريع للقانون ونذهب إلى انتخابات، وإلا سنبقى نسأل "مين قبل البيضة أو الدجاجة؟" من الآن إلى حين معرفة الاجابة سنرى خراب البلد".
الزعبي يعتبر أن مطلبي عون (انتخابات نيابية بقانون جديد أو انتخاب الرئيس من الشعب) "مستحيلان ولا يمكن تحقيقهما"، ويصفهما بـ"المطلبين الوهميين لحشد الناس حولهما، ولطالما أن العماد عون منذ ربع قرن كان يحشد الناس على عناوين وشعارات وهمية وهو ومن معه يدركون ان المطالب لن تتحقق ليبقى هدف التحرك التعويم المعنوي للعماد عون".
"هناك برادوكس" في خريطة العونيين، ويقول الزغبي: "انه تناقض خطير، فكيف يريد عون انتخابات بقانون جديد وهو يحتاج إلى اقراه في مجلس نواب يعتبره أساساً غير شرعي؟ فهل يريده شرعياً لاقرار القانون وغير شرعي لباقي الملفات؟". ويسأل أيضا: "كيف يريد أن ينتخب رئيس جمهورية مباشرة من الشعب وهذا الأمر يحتاج إلى تعديل دستوري من مجلسي النواب والوزراء؟ فالأول غير شرعي بنظره والثاني يقف ضده علما أن لديه أربعة وزراء فيه ولا ينسحب منه".

 

"شقلبة" على الحوار
نزول عون إلى الشارع ورفعه شعار الانتخابات النيابية أولاً اعتبره البعض "شقلبة" على طاولة الحوار التي اهتمت بأولوية رئاسة الجمهورية، ويشير عبس إلى "أننا دعونا إلى التحرك ورفعنا عناويننا قبل دعوة الرئيس بري إلى طاولة الحوار، ونريد وضع اقتراحنا على الطاولة، ولولا عدم وجود طاولة حوار كانت الخريطة ستبقى في وسائل الاعلام، فيما اليوم بات في الامكان وضع الفكرة على الطاولة لمناقشتها، ولا نرى أي أفق للحل من دون هذا الطرح، ولو كانت هناك امكانية لانتخاب رئيس لكنا انتخبناه منذ أكثر من سنة"، ويضيف: "نذهب إلى الحوار بكل انفتاح، سنضع افكارنا على الطاولة ونسمع غيرنا، لا نذهب ليقول لنا احدهم هذا هو الحل الوحيد ولا لنقول لهم هذا حلنا الوحيد".

لكن الزعبي على يقين بأن عون "يتظاهر ضد نفسه في الحكومة ومجلس النواب وطاولة الحوار وضد الشعب اللبناني الذي يرفع شعارات يعتبرها"، معتبراً أن "التظاهر والذهاب نحو الحوار ذروة التناقض، ولهذا السبب لن ينجح عون في شعاراته وكل ما يفعله هو للتعويم المعنوي بدعم من حلفائه وعلى راسهم حزب الله".

"حزب الله" يشارك
ويتوقف الزغبي عند هذه النقطة، ويقول: "خلافاً لكل ما يستبعدونه، فإن حزب الله سيكون حاضراً بقوة من خلال سراياه التي باتت منتشرة في المناطق المسيحية من الأشرفية والحدث وصولاً إلى جبيل وليس هناك أقل من 2500 شخص ممن يُدفع لهم الرواتب الشهرية ويزودهم الحزب بأسلحة فردية وينتظرون المطلوب منهم، واليوم سيكون الحزب جاهزا لتحريك سراياه النائمة في المناطق المسيحية كي تنضم الى عون بشارات برتقالية، وهناك حلفاء لبوا استغاثة عون ومنهم حزب الله وبعض الاحزاب الصغيرة الدائرة في فلك الأخير كالقوميين والشيوعيين بهدف اعطاء العماد عون حجماً شعبياً لم يعد له منذ سنوات".

"لا داعشية"
ربما من النادر اليوم ملاحظ شعارات "داعشية" تجاه "تيار المستقبل"، ويقول عبس: "سنرى سوياً في حال تواجدها، وفي المرة السابقة كانت فردية ونحن وجهنا الملاحظات على هذا الموضوع واليوم ننزل لنجمع أكثر بعناوين يمكن أن يلتقي عليها كل اللبنانيين بصرف النظر عن الانقسام التقليدي بينهم وليس للاضاءة على النقاط التي قد تخلفنا"، مشيراً إلى أن "شعارات اليوم جامعة ويمكن لأي شخص يريد أن يتعامل بموضوعية وبعيدا عن الانقسام السياسي أن يعتبرها تعنيه".
تظاهرة اليوم بالنسبة إلى التيار "ستعطي رسائل ايجابية للحراك الشعبي ولافرقاء ليسوا من الحراك وهم جزء من الحكومة ولجمهورنا أيضا، بأننا نستطيع أن نتألم ونصرخ ونتظاهر في الطريق ونطرح شعارات غير قابلة للتطبيق مثل استقالة الحكومة وتغيير النظام لكن يمكننا أن نقول أن هناك شعارات وسطية ديموقراطية وطبيعية مدخلها انتخابات نيابية وسلطة جديدة ورئيس جمهورية".

 

mohammad.nimer@annahar.com.lb
Twitter: @Mohamad_nimer

 

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard