سوريا تفرج عن حركة قوافل الشاحنات اللبنانية؟

10 نيسان 2013 | 19:50

المصدر: زحلة – "النهار"

هل تثمر زيارة المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابرهيم الى سوريا اليوم انفراجا في الازمة الاقتصادية الناتجة عن اقفال السلطات الامنية السورية الطريق امام قوافل الشاحنات ما بين معبري المصنع اللبناني وجديدة يابوس السورية رداً على اقفال مجموعات لبنانية لطريق المصنع امام الصهاريج التي تنقل المازوت الى سوريا؟

فقد توجه اللواء ابرهيم صباحاً، عبر طريق المصنع الى دمشق في مهمة رسمية، وعاد منها ظهراً، حيث بحث مع مسؤولين سوريين في ملف اقفال الطريق الذي اودعه اياه وفد بقاعي ضم رؤساء بلديات، واختياريين، وممثلين عن نقابات زراعية وشحن الى مكاتب التخليص في المصنع، زاره امس في مكتبه. وكان قد سبق الزيارة، طلب فعاليات مجدل عنجر في مؤتمر صحافي عقد في البلدية الاسبوع الماضي، من اللواء ابرهيم التدخل لحل الازمة التي شلت قطاع التصدير والاستيراد برا وعطلت مصالح العمل المرتبطة به في نقطة المصنع، وتعهدت في حينها بابقاء طريق المصنع طريقا دولية لجميع الناس وابعادها عن التجاذب السياسي الامني.

وعلمت "النهار" من مصادر في الامن العام انه تم "التوافق بين ابرهيم والسلطات السورية على ان تبقى الطريق بين البلدين سالكة في الاتجاهين، والا يحصل عليها اي ضرر، على ان تجري اعتباراً من اليوم حلحلة لمسألة اعتراض صهاريج المازوت السورية، يتبعها الافراج غداً عن حركة قوافل الشاحنات من لبنان واليه".

من جهة ثانية، علمت "النهار" من المصادر نفسها ان ابرهيم بحث في دمشق ملف المخطوفين، وبعض الامور المتعلقة بالحدود الشمالية، خصوصاً ما اودعه اياه وفد وادي خالد، زاره امس في مكتبه.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard