"بدنا نحاسب" تحتج على "باركميتر" الكورنيش وشبيب قرر الغاءها

3 أيلول 2015 | 20:12

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تظاهروا اعتراضاً على وضع عدادات الوقوف على الكورنيش البحري في بيروت، تظاهرة دعت اليها حملة "#بدنا_نحاسب" قرب تمثال جمال عبد الناصر في #عين_المريسة. غير أن نتائج الاحتجاج كانت مختلفة عن غيره من الاحتجاجات التي تملأ الساحات هذه الايام، خصوصاً أن المتظاهرين استطاعوا أن يلغوا قراراً كان قد اتخذ بوضع عدادات الوقوف، وذلك مع اعلان خبر اصدار محافظ بيروت زياد شبيب قراراً أمر فيه بوقف عدادات الـ"بارك ميتير" على طول الكورنيش البحري للمدينة. 

وكان ناشطون في الحملة قالوا لـ"النهار" ان افرداً من جهاز رسمي بلباس مدني اوقفوا شابين من ناشطي الحملة هما بشار بركة وحسام العنان، اثر ذلك انتقل الاعتصام الى امام وزارة الداخلية حيث قطعت الطريق للمطالبة بالافراج عن ناشطيها. ولاحقاً أوضحت قوى الامن ان عناصر مفرزة الاستقصاء الذين يعملون بلباس مدني عرفوا عن أنفسهم قبل توقيف الشابين.

وأشار مصدر قضائي لـ"النهار" اان مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي هاني حلمي الحجار أعطى اشارة بترك ناشطي حملة "بدنا نحاسب". وافادت مصادر قضائية "النهار" ان العناصر الامنية استمعوا الى الشخصين والى عناصر الاستقصاء.

وأوضح محافظ بيروت زياد شبيب لـ "النهار" ان "قرار وضع العدادات على الكورنيش البحري اتخذه المجلس البلدي لبيروت في وقت سابق وأوكل الى متعهد تنفيذه بالتعاون مع هيئة ادارة السير، وكان في اعتبار قرار البلدية ان العدادات ستسهم في دفع طلاب الجامعة الاميركية بدل ركن سياراتهم".

وأضاف شبيب انه وبعد اثارة الموضوع اعلامياً، ورصد الاحتجاج الشبابي عليه عبر مواقع التواصل في اليومين الماضيين، اطلع صباح اليوم على ملف هذه العدادات، فوقع قراراً بالغائها ظهراً بما ان الأمر يمثل مطلباً محقاً وفيه مصلحة عامة لكون الكورنيش مقصداً للمتنزهين ومحبي الرياضة.
وعلق المحافظ على تمكنه من تحقيق مطلب المحتجين بسرعة قائلاً بتندر "ليت كل المطالب المحقة يمكن تحقيقها بهذه الطريقة".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard