ثلاث قواعد لمَن يتّبع حمية غذائية

3 أيلول 2015 | 10:16

من أصعب الأمور في الحياة، الالتزام بحمية غذائية لخسارة الوزن، في حين لا يتمكن الإنسان من التصدي لشهية المأكولات أو الخضوع للنظام الجديد الذي سيبدل أموراً عدة في حياته. فيعمد إلى تجربة أنواع عديدة من الحميات الغذائية ويمارس كل أشكال #التمارين_الرياضية علّه يجد منها ما يلائمه، هذا عدا عن الإصغاء للآخرين الذين يعمدون إلى توجيه النصائح له. إلا أن ثمة مسلمات على مَن يتّبع #حمية_غذائية الالتزام بها، وهي التالية بحسب باحثي موقع Prevention:
• ليس على الآخرين أن يحددوا وزنك: ليس هناك من معيار معيّن للوزن، غير أنّ امتلاكك جسداً مليئاً بالعضلات مع ممارسة التمارين الرياضية هو طبعاً أكثر صحياً من أن يكون الفرد نحيلاً ولكن يمتلك الكثير من #الدهون.
• لست أنت من قرر ذلك أيضاً: كلّما تعمّق الباحثون بعلم الوراثة والسمنة وصلوا إلى المزيد من الأدلّة التي تشير إلى أننا جميعنا ولدنا مع مجموعة من الأشكال والأحجام التي قد لا نتقبلها. فقد أشارت بعض الدراسات أنّ حجم الإنسان 60 إلى 70% هو أمر وراثي.
• ابتعد عن مقولة "تناول كميّة أقلّ من الطعام ومارس أكثر التمارين الرياضية": قد يكون من الصعب الالتزام بهذه القاعدة وفعل هذين الأمرين معاً، لأنّ اتباع حمية غذائية شديدة يعطي الفرد كميّة أقلّ من #الطاقة، في حين يتطلّب الجسم الكثير منها خلال ممارسة التمارين الرياضية، مما يرفع من نسبة الإجهاد في الجسم والعقل. لذلك عليك الاختيار إحداها بدلاً من الفشل بالاثنين معاً.

تعرفوا على فسحة "حشيشة قلبي" (Hachichit albe) المتخصّصة في الشاي!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard