لوين رح توصل "ريحتكم"؟

2 أيلول 2015 | 14:20

جاءت أزمة #النفايات "كالقشة التي قصمت ظهر البعير"، فالمواطن اللبناني الذي يحاول منذ انتهاء #الحرب_الأهلية أن يتأقلم مع "الأمر الواقع" الذي فرض عليه من تقنين في المياه والكهرباء وغياب تأهيل الطرق، والفوضى والفساد والمحسوبيات، وجد في #الحراك_الشبابي بقعة ضوء داخل نفق مظلم يعيش فيه ولا يزال. حاول كثيرون حرف الحراك عن مساره تارةً باتهام منظميه بولاءات لسفارات، وطوراً بحجج حول كيفية إدارة هذا الحراك في ظل غياب خطط فعلية أو قائد لوضع خريطة طريق لواقع لبناني جديد.

 

ولكن ما لا يدركه كثر، أنَّ شباب الحراك هم نموذج مصغَّر، ولا يختصرون المشهد الشعبي من ناس ملّوا هذا الواقع المذل والمرير الذي مسَّ حياة اللبنانين في كل المجالات.

"#طلعت_ريحتكم" في #المدارس، حيث المدارس الرسمية مهملة، والمديرون فيها غالباً ما يكونون من طائفة معينة حتى لو لم يستوفوا الشروط الوظيفية لناحية الكفاية والفئة العمرية خصوصاً في بيروت، أما المدارس الخاصة فيكفي أنَّ أقساطها الهائلة التي يدفعها اللبناني سنوياً تُثقل كاهله.

"طلعت ريحتكم" في تعطيل #الجامعة_اللبنانية وجعل فروعها مقارّ لأحزاب سياسية ولوساطات تسلط السكين على أعناق الدكاترة والطلاب، في حين أنَّ الجامعات الأخرى أصبحت مثل "دكاكين" تقدم شهادات لمن يدفع قسطه فقط، بعيداً من "التفوق".

"طلعت ريحتكم" في وقوف مئات الشباب اللبنانيين على أبواب #السفارات طالبين اللجوء ما يمثِّل خسارة لبنان فئاته الشابة وهجرة أدمغتهم، في ظل غياب فرص عمل وتنسيق وظيفي لكيفية استيعاب السوق المحلي اللبناني لحاملي الشهادات.

"طلعت ريحتكم" في المستشفيات حيث يُذلُّ كل مواطن على أبواب #المستشفى ولا يسمح بدخوله ما لم يدفع مسبقاً، وإلا واجه الموت بلا رحمة وإنسانية.

"طلعت ريحتكم" في #السجون حيث يُستسهل توقيف الناس احتياطياً لشهور وسنوات حتى يصبحوا منسيين خلف الجدران بلا محاكمات أو تأهيل. في حين أنَّ مجرمين حقيقين لا يزالون طلقين. 

"طلعت ريحتكم" في القضاء حيث تمارس #السلطة_السياسية ضغوطاً بشتى الأساليب والوسائل ولمصالح شخصية.

"طلعت ريحتكم" في دوائر الدولة الرسمية حيث الرُّشى مستشرية.

"طلعت ريحتكم" عندما يقول أحد الوزراء لدى تهديده باللجوء إلى القانون لمحاسبته "أنا الوزير، أنا القانون".

"طلعت ريحتكم" في #الغلاء_المعيشي وغياب #حماية_المستهلك وإجراءات المراقبة وانتشار السلع المغشوشة في مواجهة جشع التجار.

"طلعت ريحتكم" في ما يتعلق بالمستأجرين القدامى وحقوقهم، على رغم اعتصاماتهم المتكررة نتيجة للاستهتار في قضية حياتية واجتماعية تؤثر سلباً في ظل تنفيذ قانون غير محق وغير منطقي.

"طلعت ريحتكم" في حرمان موظفي #القطاع_العام والأساتذة والأمنيين من الحصول على #سلسلة_رتب_ورواتب عادلة.

"طلعت ريحتكم" في مسألة الأمن الغذائي وفداحة المخالفات المرتكبة من مؤسسات غذائية، ما شكل ولا يزال مصدر قلق وخوف لدى اللبنانيين الذين ذهلوا من نتائج كشوفات #وزارة_الصحة التي أظهرت بالدليل القاطع وجود مخالفات غذائية رهيبة.

حقاً، زكمت أنوفنا من روائحكم، فابقوا لنا صوتاً ينضح صراخاً، إذ بات الملاذ الوحيد لنا طلباً للمساعدة ورغبةً في التغيير والعيش في وطن يُحترم فيه أبناؤه ويحصلون على أبسط حقوقهم الإنسانية.

 

salwa.abouchacra@annahar.com.lb

Twitter: @Salwabouchacra

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard