فرار سفينة إيرانية بعد 5 أشهر من احتجازها على ساحل الصومال

28 آب 2015 | 18:10

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

الصورة عن الانترنت

قال خبراء في القرصنة البحرية إن أفراد طاقم سفينة صيد إيرانية تمكنوا من الهرب بالسفينة بعد احتجازهم رهائن لمدة خمسة أشهر على ايدي صيادين صوماليين لكن لم يتضح عدد أفراد الطاقم الذين هربوا.

وتم احتجاز #سفينة الصيد الإيرانية جابر التي يعتقد أنها تحمل طاقما من 19 شخصا يوم 26 آذار مع سفينة صيد إيرانية أخرى اسمها سراج. ويتهم مسؤولون محليون الصيادين الإيرانيين بالصيد غير القانوني في المياه الصومالية.

ورغم أنه مازالت توجد حالات نادرة لهجمات في البحر فإن القرصنة في المحيط الهندي تراجعت إلى حد بعيد في السنوات الثلاث الاخيرة لاسيما لأن شركات الشحن تستعين بأفراد مؤسسات أمن خاصة بالإضافة إلى وجود سفن حربية دولية.

وقال جون ستيد وهو مدير إقليمي لمؤسسة (أوشنز بيوند بايراسي) إن طاقم سفينة الصيد جابر هرب على متنها في الساعات الأولى من صباح أمس الخميس وإن القراصنة الذين كانوا يحتجزونها تتبعوها بالقرب من الساحل بوسط #الصومال.

وأضاف ستيد الذي يدير برنامجا لمساعدة الرهائن لرويترز "يبدو أن ربان السفينة انتهز فرصة مرور طائرة هليكوبتر أو شيء ما عندما تشتت انتباه الحراس ولم يتواجدوا على السفينة... وفك المرساة وقام بتشغيل المحرك".

وقال ستيد الذي يتخذ من نيروبي مقرا له إن السفينة الإيرانية وصلت إلى سفينة حربية تابعة للقوة البحرية الدولية للاتحاد الأوروبي التي تحمي ممرات الملاحة المزدحمة من القرصنة.

وقال اللفتنانت روبرت ثورموت المتحدث باسم عمليات القوة البحرية للاتحاد الأوروبي إن القوة قدمت أغذية ومياه إلى طاقم السفينة جابر. وأضاف أنه تم ابلاغ مسؤولين صوماليين وإيرانيين بشأن وضع السفينة.

وكلفت أخر موجة قرصنة صومالية صناعة الملاحة العالمية مليارات الدولارات فيما أصاب القراصنة الممرات الملاحية بالشلل وخطفوا المئات واحتجزوا السفن على مسافة تزيد على ألف ميل من الساحل الصومالي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard