رجل ايران في السعودية موقوفاً: التوقيت يثير تساؤلات

27 آب 2015 | 21:10

المصدر: "النهار"

  • م.ف.
  • المصدر: "النهار"

أثار توقيف #أحمد_المغسل (48 سنة)، العقل المدبر لتفجير سكن البعثة الاميركية في الخبر #السعودية في 25 حزيران 1996، تساؤلات في شأن توقيت هذا الاختراق الامني الذي ينهي مطاردة استمرت عقدين لأحد أخطر المطلوبين على لائحة مكتب التحقيقيات الفيديرالي " #أف_بي_اي" الذي خصص خمسة ملايين دولار في مقابل معلومات تؤدي الى توقيفه .
التفاصيل الرسمية لعملية توقيف زعيم ما يعرف بـ" #حزب_الله – الحجاز" لم تتضح بعد، الا أن تصريحات متفرقة بدأت ترسم صورة أولية للعملية.
صحيفة "النيويورك تايمس" الاميركية نسبت الى مسؤول أميركي كبير أن السلطات الاميركية
لاتزال تنتظر تفاصيل اضافية من المسؤولين السعوديين، الا أنه أكد أن العقل المدبر لهجوم الخبر الذي سقط فيه 19 من قوات سلاح الجو الاميركي وجرح 372 آخرين لم يعد طليقاً.
وكالة "الاسوشيتد برس" نسبت الى مسؤول سعودي أن المغسل أوقف قبل أسبوعين بعد وصوله الى بيروت من طهران، وأنه حاول على ما يبدو الاختباء في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل "حزب الله".ولفت الى أن المخابرات السعودية تعتقد أن أربعة مطلوبين آخرين في هجوم الخبر يعيشون في ايران.
مسؤول أمني لبناني أكد لـ"وكالة الصحافة الفرنسية" أن المغسّل أوقف قبل نحو ثلاثة اسابيع في مطار# بيروت لدى وصوله من #طهران، قبل تسليمه الى #الرياض، قائلاً:"اوقفت قوة في فرع المعلومات في قوى الامن الداخلي في الثامن من آب أحمد المغسل في مطار بيروت الذي كان وصله آتياً من ايران بجواز سفر مزور""، و"تم تسليمه الى السلطات #السعودية في اليوم التالي".
بعض المحللين والمسؤولين الاميركيين افترضوا أن تنظيم "القاعدة" اضطلع بدور في تفجير الخبر. ولكن عام 2006 خلصت محكمة في كولومبيا الاميركية الى ان ايران هي مسؤولة عن التفجير، وأنها نفذت عملت من طريق "حزب الله-الحجاز" المرتبط ب"حزب الله"، وأن المغسل هو زعيم هذه الجماعة.

من هو؟

المغسل من مواليد #القطيف شرق المملكة عام 1967، ويعرف عنه اتقانه والفارسية.
توبي ماسيزن الذي كتب عن #شيعة_السعودية في كتاب عنوانه "السعودييون الاخرون" يقول إن ثمة شائعات عن أن المغسل ذهب الى ايران بعد الثورة الاسلامية ويعتقد أنه حارب في لبنان خلال الحرب الاهلية.و"حزب الله الحجاز" أسس عام 1987 في المنطقة الشرقية في السعودية بعد مقتل أكثر من 400 ايراني في مواجهات مع شرطة مكافحة الشغب في مكة.
ويضيف ماسيزن أنه بعد هحوم الخبر فكك "حزب الله-الحجاز" في شكل كبير، وأعضاءه اما فروا أو اعتقلوا.كذلك، يشير الى أن تسعة سعوديين آخرين على صلة بالهجوم لايزالون مسجونين في السعودية منذ 19 سنة ويواجهون أحكاماً سرية.

اسمه وارد على لائحة "الاف بي اي" لأخطر المطلوبين الإرهابين الصادرة مع ثلاثة عناصر من "حزب الله - الحجاز"، وهم: وإبرهيم الياقوب، وعبدالكريم الناصر، وعلي الحوري.
موقع "سبق" السعودي الإخباري أورد أن الحزب تورط في عمليات أمنية وهجمات أخرى، وبينها أحداث الحرم المكي عام 1987، إلى جانب الإعلام عن مسؤوليته عن استهداف منشأة نفطية في رأس الجعيمة شمال مدينة رأس تنورة بالمنطقة الشرقية وتفجير منشآت شركة "صدف" البتروكيميائية في الجبيل.
مدعون أميركيون قالوا إن المغسل الذي كان مستقرا في بيروت ويسافر الى القطيف بين الحين والاخر وجه أتباعه لمراقبة الاميركيين في السعودية منذ 1993، وأن جماعته كانت تمرر تقارير الى مسؤولين ايرانيين وتأخذ توجيهات من القادة العسكريين الايرانيين.
الرئيس الاميركي الاسبق بيل كلينتون كتب في مذكراته أن "تورط ايران (في تفجير الخبر) أثار تساؤلات صعبة وخطيرة".
وفي ربيع 1996، ألقي القبض على أحد أتباعه بينما كان يحاول دخول السعودية بسيارة محملة متفجرات حصل عليها من لبنان.وأوقف معه ثلاثة أشخاص آخرون.الا أن المغسل وجماعته واصلا نقل مزيد من المتفجرات عبر الحدود وتخبئتها في القطيف، بحسب البيان الاتهامي، وهو ما اتاح لهم تنفيذ هجوم الخبر بصهريج مفخخ.

تساؤلات

بروس ريدل الباحث في معهد "بروكينغز" والذي كان مساعداً لنائب وزير الدفاع الاميركي قال في مقال كتبه أمس أن المغسل كان في تسعينات القرن الماضي ينشط من مسجد السيدة زينب في دمشق.ويرى أن الانباء عن توقيف هذا الرجل في هذا الوقت يثير تساؤلات كبيرة، متسائلا:"هل يهدف خبر كهذا الى تذكير الاميركيين بالتاريخ الطويل لايران في التورط في الارهاب، وقت بلغ النقاش في الكونغرس في شأن الاتفاق النووي مداه؟.ففي رأيه أنه حتى لو كان توقيت توقيف المغسل صدفة محض، فان قرار تسريب الخبر عنه في هذا الوقت قد يهدف الى التأثير على النقاش.
مصادر ديبلوماسية لمحت الى أن تطوراً كهذا ما كان ليحصل لو لم تكن إيران ترغب فيه، ولم تستبعد أن تكون طهران ضحت بهذه "الورقة" في سياق مفاعيل الاتفاق النووي، وربما كبادرة حسن نية حيال واشنطن.
ومع اعلان البيت الابيض أن الملك سلمان بن عبدالعزيز سيزور #البيت_الابيض في الرابع من أيلول، لا شك في أن توقيف المغسل سيكون على جدول المحادثات بينه وبين الرئيس #باراك_أوباما، وليس مستبعدا أن تطالب #واشنطن بالتحقيق معه وربما استرداده.

Twitter:@monalisaf

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard