التحركات في الشارع مستمرة... من جنوب لبنان الى شماله

27 آب 2015 | 20:05

الى الشارع توجهوا حاملين اللافتات المطالبة بالحلول، ومن وسط بيروت الى بعلبك فعكار وكل المناطق اللبنانية، تجمع المئات في الساحات. ففي رياض الصلح احتشد عشرات الشبان من حملة "بدنا نحاسب" في الساحة، للمطالبة بايجاد الحلول ووقف الفساد. ووزع المعتصمون تعميما جاء فيه: "من أجل الحفاظ على سلامة المتظاهرين وأمنهم في كل التحركات أينما كانت، تم تشكيل فريق من المحامين المتخصصين بمبادرة من المفكرة القانونية. ونرجو من أي رفيق يتعرض لأي قمع أو توقيف أو يعرف عن أي توقيف بحق أي متظاهر أن يقوم بالتبليغ على الرقم الساخن 935579 78، و03852708".

"عكار..منا مزبلة"

أما في عكار فقد بدأ منذ الساعة السادسة في ساحة حلبا اﻻعتصام الذي دعت له حملة "عكار..منا مزبلة" بمشاركة عدد من رؤساء الباديات وممثلين عن هيئات وفعاليات المجتمع المدني والقيت الكلمات التي اكد فيها المتحدثون على رفض استقبال النفايات وعلى ان عكار لم تكن ولن تكون مزبلة وان اﻻنماء هو حقها على الدولة وهي المتطقة اﻻكثر حرمانا في لبنان.

وفي طرابلس، اعتصم عدد من الناشطين لتأكيد رفضهم نقل نفايات بيروت الى المناطق الشمالية. 

واخذ المتحدثون على نواب المنطقة ومرجعياتها الدينية وعدد من رؤساء بلدياتها عدم مشاركتهم في هذه اﻻعتصامات، املين بان ينزل الجميع الى الشارع تاكيدا على رفض النفايات وعلى تحقيق المطالب العكارية .
وطالب المتحدثون رؤساء البلديات بعدم الرضوخ للضغوط وان يستمعوا فقط لصرخة اهاليهم وابناء منطقتهم .
واكد منظمو حملة "عكار منا مزبلة" بانهم يتابعون كل التطورات وهم سيصعدون من تحركاتهم وسقف مطالبهم على ضوء القرارات الحكومية بازاء ملف النفايات مع تاكيدهم برفص استقبال اي كمية من النفايات من خارج عكار وبضرورة حماية بيئة وصحة وسلامة ابناء عكار الذين قدموا الغالي والرخيص في سبيل عزة وطنهم وليس مقبوﻻ ان تكافأ بهذه الطريقة.

صيدا

وفي صيدا، نظم عدد من الشبان والشابات تحت اسم  "تجمع شباب ضد النظام" اعتصاما رمزيا في ساحة النجمة في صيدا، ورفعوا لافتات جاء في بعضها "يسقط النظام الطائفي" ،  "بعد الفقر وبعد الجوع، التغيير مشروع".
وعززت القوى الامنية من اجراءاتها قبالة المعتصمين وامام المدخل الرئيسي لبلدية صيدا . وردد المشاركون هتافات ضد الفساد ، وطالبوا بالافراج عن كل الموقوفين، في تظاهرات ساحة رياض الصلح في بيروت.


ونظّم جمع من الناشطين البيئيين في "حراك الجبل"وقفة تضامنية من حراكات وسط بيروت وذلك أمام القصر البلدي في صوفر وإنضم الى المشاركين رؤساء بلديات من إتحاد بلديات جرد عاليه وممثلون عن الجمعيات الأهلية وألقيت كلمات بالمناسبة ورفع المنظمون اللافتات المنددة بسياسة الدولة لا سيما في موضوع النفايات، ووزع بيان إعلامي عن "حراك الجبل" جاء فيه:
"لأن جميع الناس يولدون أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق، لأن الأمور الحياتية والمعيشية بلغت حداً لا يُطاق، لأن الكهرباء باتت تشبه ومضة البرق تأتي ولا تلبث أن تنقطع، لأن المياه لا تصل الى البيوت إلا نادراً خصوصاً في الصيف، لأن البطالة باتت مرادفة للشباب، لأن الطبقة السياسية وعدت كثيراً ولم تقف أبداً، لأن رائحة الصفقات والسمسرات فاقت رائحة النفايات، لأن يظلمون البلديات في موضوع النفايات ويحاولون سرقة أموالها، لأنه لم يعد مقبولاً السكوت عن الظلم والمعاناة فالساكت عن الحق شيطان أخرس. ولأننا ضقنا ذرعاً بالأحوال التي وصلنا إليها أتت الدعوة لهذه الوقفة الإحتجاجية من أجل إسماع صوتنا للجميع. وبأن عصر إلهاء المواطنين بالخلافات السخيفة ولّى الى غير رجعة، زمن الإنقسامات من أجل مصالح الزعماء أصبح من الماضي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard