مطالبة بالافراج عن موقوفي أحداث ليلة الثلثاء

26 آب 2015 | 14:42

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

اعتصم عدد من الناشطين في حملة #بدنا_نحاسب اليوم، برفقة أهالي الموقوفين في اعتصام الأمس في رياض الصلح، أمام ثكنة  الحلو للمطالبة بالافراج عنهم، وقالو إن لم يجرِ الإفراج، فسيعتصمون أمام النيابة العامة وقصر العدل والمخافر.

إشارة إلى أن هناك 4 مفقودين من المتظاهرين، سياراتهم ما زالت مركونة في رياض الصلح وهواتفهم مقفلة.

وكان شبان الحملة تظاهروا اليوم، وأكّدوا أنّهم مستمرّون في حراكهم مهما أراد البعض عكس ذلك. 

في سياق متصل، حمّلت الحملة خلال وقفتها الاحتجاجية امام الثكنة، "مسؤولية استمرار توقيف بعض المتظاهرين الى القضاء اللبناني"، لافتة الى ان "هناك معاملات قضائية يجب ان تنفذ قبل التوقيف"، مطالبة بتسمية الموقوفين كافة.

وحذرت من "إقامة تجمعات في اماكن التوقيف اذا لم يتم اطلاقهم عند الخامسة عصرا، بحسب ما وعد المدعي العام داني زعني". 

وقالت الناشطة نعمت بدر الدين من الحملة لـ"النهار": ان "هناك 18 موقوفاً لا زالوا في المخافر، بالاضافة الى خمسة مفقودين تبيّن لاحقاً انهم لدى الاستخبارات".

وعند الخامسة عصراً، أعلن عن الافراج عن عدد من المعتقلين من ثكنة الحلو، كما جرى التداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي بايصال دفع لمختبر قيل انه "يعود لأحد المتظاهرين الذين القي القبض عليهم وأجبروا على اجراء فحص بول على حسابهم للتأكد من عدم تعاطيهم المخدرات". 

واشارت مصادر قضائية لـ"النهار" ان مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية القاضي داني الزعني أشار بترك جميع الموقوفين بأحداث الشغب ما خلا 4 منهم اضافة الى 3 آخرين من أحداث ليل الأحد. 

 

 

 وكانت المديريــة العامــة لقـوى الأمـن الداخلـي شعبة العلاقـات العامـــة اكدت في بيان انه "عند حوالي الساعة 20.30 من تاريخ اليوم 25/08/2015 خلال تظاهرة لبعض الناشطين في ساحة رياض الصلح، قامت مجموعة من المشاغبين بعمليات إستفزازية لعناصر قوى الأمن الداخلي من خلال رمي مولوتوف ومفرقعات وأحجار وغيرها...، ما اضطرها إلى التدخل لوقف هذه الأعمال.

واشار البيان الى انه عند حوالي الساعة 22.00 من التاريخ نفسه وبعد إنتهاء التجمع بقي في المكان حوالي 100 شخص بدأوا بأعمال حرق وتخريب وتعدٍ على الأملاك العامة والخاصة ومحاولتهم إزالة الشريط الشائك وضاعفت من عملها العدائي.

ازاء هذا الواقع ومنعاً لتفاقم الوضع قامت عناصر مكافحة الشغب بالتدخل لوقف هذه الممارسات والتعديات وتمكنت من توقيف عدد منهم. كما أصيب 3 عناصر من قوى الأمن الداخلي.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard