زوجة داعشي تستغيث: أعيدوني الى بلادي...هؤلاء ليسوا اسلاميين

23 آب 2015 | 10:41

المصدر: ("النهار")

  • المصدر: ("النهار")

الصورة عن الانترنت

شوكي بيغوم، زوجة مقاتل من "#داعش" هربت من سوريا الى تركيا مع أولادها الخمسة تطلب في شريط فيديو حصلت عليه صحيفة "التايمس" البريطانية اعادتها الى مانشستر، وتتبرأ من التنظيم المتشدد معتبرة أن "هؤلاء ليسوا اسلاميين".

بيغوم وهي من اصول بنغالية تخبر كيف عاشت عشرة اشهر مع أولادها في بلدة الباب في شمال سوريا تدرس أولاد المقاتلين الاجانب اللغة الانكليزية.وقالت أن "القشة التي قصمت ظهر البعير"، كانت عندما قصف الائتلاف الدولي منزلا وقتل سبعة قيادات من "الدول الاسلامية" وافراد من عائلاتهم.

وبينما كان زوجها مفتاح الدين بعيداً ،هربت ولجأت الى "#الجيش_السوري_الحر" قبل أن تنتقل بمساعدة شبكة من المهربين الى #تركيا.

العائلة تختبئ في تركيا حاليا بحسب صحيفة "التلغراف" البريطانية.والناشط أحمد عبد القادر من مجموعة "عين على الوطن" ومقرها تركيا والذي قال إنه ساهم في عملية تهريب بيغوم وأولادها أكد أن "الاسرة مصدومة" نتيجة المحنة التي عاشتها، وهي خائفة من أن تلاحقها الخلايا النائمة لـ"الدولة الاسلامية" في تركيا.

وأضاف:"يريدون العودة الى بريطانيا .لا يستطيعون البقاءهنا.يعتقدون أن داعش سيطاردهم"، موضحا أن السلطات البريطانية اخطرت بالقضية ، وأن العائلة تأمل في العودة"، معتبرا أنها "مسألة وقت".

ويُعتقد أن وزارة الداخلية تنسق مع السلطات التركية في القضية، وأنها اجرت اتصالات غير مباشرة مع بيغون.وليس واضحا ما اذا كانت بيغوم ستواجه اتهامات بالارهاب اذا عادت الى بريطانيا.

ويقول عبد القادر إنه يعرف عشرات الحالات المماثلة لمنشقين يريدون مغادرة اراضي "#الدولة_الاسلامية" بعدما شهدوا على حقيقة هذه الحرب، الا أن غالبية الحكومات ترقض استقبال مواطنيها. وناشد القنصليات تقديم مساعدة أكبر في استعادة مواطنيها الذين اكتشفوا حقيقة"الدولةالاسلامية".وأضاف:"عادة يذهبون الى هناك مع أفكار صادقة عن الاسلام وعندما يصلون يكتشفون أن كل ما سمعوه هو أكاذيب وأنه في الواقع سجن...انهم مصدومون بما وجدوه عندما وصلوا الى هناك".ولفت الى أن "ما بين عشرين وخمسة وعشرين شخصا يبدون اسبوعيا رغبتهم في العودة الى بلادهم...لو أن الحكومات تدعمنا على غرار الحكومة التركية، يمكننا زيادة عدد المنشقين...لكنهم لا يريدون عودتهم".

 

جرّبوا خبز البندورة المجففة!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard