قصف وغارات على دوما السورية و"داعش" تهدم ديرا وينقل مخطوفين مسيحيين

23 آب 2015 | 00:30

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

(أ ف ب).

قتل عشرين مدنيا على الاقل جراء غارات جوية وقصف عنيف لقوات #النظام_السوري على دوما بعد اقل من اسبوع على ضربات اوقعت 117 قتيلا في المدينة المحاصرة في ريف #دمشق.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: "تتعرض مدينة دوما لغارات جوية وقصف مدفعي وصاروخي عنيف منذ صباح اليوم ( السبت)، ما تسبب بمقتل عشرين مدنيا على الاقل في ما لا يزال نحو مئتي شخص اخرين في عداد المصابين والمفقودين تحت الانقاض".

وافادت لجان التنسيق المحلية في سوريا عن استهداف الطيران الحربي لاربعة ابنية متلاصقة في المدينة، مشيرة الى تهدم مبنى من اربعة طبقات.
وتداولت صفحات وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر ابنية متجاورة شبه مدمرة فيما انهار مبنى اخر بالكامل.
ويظهر في احدى الصور شاب وهو يحمل طفلة صغيرة غطت الدماء وجهها فيما تبين صور اخرى شبان وهم يبحثون بين الركام وينتشلون المصابين من تحت الانقاض.

وندد المبعوث الخاص للامم المتحدة الى #سوريا ستافان دي ميستورا مطلع الاسبوع بالغارات الجوية التي استهدفت المدينة الاحد وقال "من غير المقبول ان تقتل حكومة مواطنيها بغض النظر عن الظروف".

وفي موازاة ادانة #الولايات_المتحدة "بشدة" لغارات الاحد "الوحشية" منددة بـ"استخفاف النظام (السوري) بحياة البشر"، شدد الاتحاد الاوروبي على "وجوب محاسبة المسؤولين عن الانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان ومقتل الاف المدنيين".

هدم دير

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن متشددي تنظيم #الدولة_الاسلامية هدموا ديرا مسيحيا في بلدة ذات موقع استراتيجي بمحافظة حمص في وسط سوريا انتزعتها الجماعة المتشددة من قوات الحكومة في وقت سابق هذا الشهر.
وأضاف المرصد أن التنظيم نقل عشرات من المسيحيين خطفهم اثناء هجومه إلى موقع قرب معقله بشمال شرق سوريا.
وتبين صور ثابتة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ما قيل إنه ما أصاب الدير من دمار.
وقال المرصد إن الصور تبين إن متشددين استخدموا جرافات لهدم الدير في بلدة القريتين التي استولى عليها التنظيم في وقت سابق من هذا الشهر.
وأضاف أن طائرات حربية حكومية لا تزال تقصف المنطقة بعد استيلاء "الدولة الاسلامية" عليها قبل اسبوعين.
وتقع بلدة القريتين قرب طريق يربط بين مدينة تدمر التاريخية وجبال القلمون على الحدود مع #لبنان.
وشن الجيش السوري هجوما مضادا واسع النطاق لاستعادة السيطرة على المدينة الواقعة في منطقة بها بعض من اكبر حقول الغاز السورية لكنه لم يحقق تقدما كبيرا.

وخطف متشددو الدولة الاسلامية 230 شخصا بينهم عشرات المسيحيين بعد الاستيلاء على القريتين حسبما قال المرصد السوري حينذاك.
وقال #المرصد يوم الخميس إن التنظيم اطلق 48 شخصا ونقل 110 اخرين إلى محافظة الرقة التي تمثل عاصمتها -مدينة الرقة- معقلا له ولم يعرف مصير الباقين.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard