نصرالله يبدد التباس "الممر الإلزامي" للرئاسة الأولى

19 آب 2015 | 11:07

المصدر: "النهار"

اخيرا وبعد طول اخذ ورد بدد الامين العام لـ #حزب_الله السيد حسن #نصرالله التباسا اكتنف موقفا اطلقه في خطابه الاخير وفحواه ان العماد ميشال #عون هو" ممر الزامي" للرئاسة الاولى في البلاد .

فخلال الساعات القليلة الماضية بادر اعلام الحزب الى توزيع كلام لنصرالله حرص على التأكيد فيه ان لاتغيير ولا تبديل. عون مرشح قوي وطبيعي للرئاسة الاولى وله قاعدة تمثيل عريضة وكنا وما نزال وسنبقى ندعم ترشيحه للرئاسة ".

هذا الكلام هو في الجوهر تكرار لمواقف سابقة معروفة قالها نصرالله ورددها رموز من الحزب لكن له الان ابعاد مختلفة اذ انه يبدد اللغط والالتباس الذي اكتنف كلاما اطلقه عن ترشيح عون في خطابه الاخير في ذكرى انتهاء #حرب_تموز.

اختار نصرالله مناسبة محض تربوية هي مناسبة الالتقاء بمجلس امناء جامعة المعارفاي الجامعة الجديدة التي ستنطلق هذا السنة كأحد الصروح التعليمية التي يشرف الحزب عليها 'ليدحض الاستنتاج الذي سرى خلال الايام القليلة الماضية وجوهره ان كلامه الاخير عن عون الممر الالزامي للرئاسة معناه البعيد التخلي ضمناً عن دعم الحزب لعون كمرشح حصري للرئاسة الاولى الشاغرة والقبول به ناخبا اساسيا.

ولا ريب ان اكثر المروجين لهذا الاستنتاج و"المحتفلين " به على اساس انه فتح جديد هم خصوم عون السياسيين ومعارضي ترشحه للرئاسة الاولى فقد جعلوه منطلقا لتحليل سياسي قائم على فكرة ان عملية ملء الشغور الرئاسي دخلت مرحلة جديدة وبمواصفات مختلفة وشروط مغايرة قد بدأت لتوها بعدما فتح حزب الله بما يمثل باباً جديداًعنوانه العريض التخلي شعار عن زعيم التيار البرتقالي مرشحا وحيدا للرئاسة وهو الشعار الذي رفعه الحزب عاليا منذ انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان والذي يوصد بطبيعة الحال ابواب البحث عن الرئيس التوافقي.

لم يعد خافيا ان حاملي هذا الاستنتاج وجدوا له مقدمات من خلال القول ان نصرالله اطلق كلامه المثير للجدل مباشرة بعد زيارة وزير الخارجية الايرانية محمد جواد #ظريف الى #بيروت واتى ايضا في اعقاب اشادة رئيس الديبلوماسية الايرانية بمواقف الرئيس تمام سلام وبدوره في جبه الارهاب وهو موقف ادرجوه في خانة رد ضمني على الحراك العوني المستمر في وجه حكومة المصلحة الوطنية التي يرأسها #سلام.

وعليه ثمة مقريون من دوائر القرار في الحزب ينطلقون من الكلام المستجد لسيد الحزب اتى ليقطع الشك باليقين وليؤكد بان حامل الراية الصفراء ليس في وارد التخلي بعد عن شعار ان لامكان في هذه المرحلة للرئيس التوافقي وان عون كان ولا يزال المرشح الحصري لرئاسة وان من يريد البحث في الموضوع التوجه الى الرابية والتحاور بالامر مع العماد عون.

واكثر من ذلك ثمة من يعتبر ان في طيات خطاب نصرالله امام المشاركين في احتفال وادي الحجير في الجنوب، ولاسيما عن رفض مطلق لاي محاولات لكسر عون او عزله رسالة مبطنة الى حلفاء قبل الخصوم او على الاقل رسم خطوط حمر غير مسموح تجاوزها من هؤلاء الحلفاء مهما بلغت درجة ملاحظاتهم على اداء عون وانتقادهم لبعض مواقفه.

واذا كان كلام نصرالله الاخير كان ضروريا لكي ينهي التباساً سرى في الاوساط البرتقالية وفي بعض قوى 8 اذار، فانه اوصد نوافذ أمل كان فتحها البعض حول امكان بدء انظلاق سباق جديد في ميدان اللرئاسة الاولى وفق شروط جديدة واعاد الامور الى المربع الاول .

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard