المشنوق: لقرار جريء في فرض المطامر

13 آب 2015 | 15:57

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

أكد وزير البيئة محمد #المشنوق، في تصريح بعد جلسة مجلس الوزراء، أن "النقاش الذي لا يصل الى نتيجة في مجلس الوزراء هو الذي يمنع المجلس من اتخاذ قرار قرارات اساسية في معالجة كارثة النفايات القائمة حاليا"، مشيرا الى أنه "طرح هذا الوضع بتفاصيله امام مجلس الوزراء"، مؤكدا "أن عجز القوى السياسية لا يساعد على التعجيل في وضع خطط لانقاذ البلد من النفايات".

وقال: "لقد أعلنت أن الهم الوطني الذي يشغلنا اليوم هو موضوع النفايات، وهذا الموضوع إما يستخدم كورقة سياسية وإما يكون تعبيرا عن حالة تخل سياسية من قبل القوى السياسية بصورة عامة أو تعبيرا عن حالة عجز عن ايجاد مطمر وهذا أمر لا يجوز. فالدولة التي لا تستطيع أن تجد مطمرا في اراضيها الاميرية في أي مكان من لبنان أو في أي منطقة من دون لون لا طائفي ولا مذهبي تكون دولة غير قادرة على متابعة هذا المشوار".
وأضاف: "في موضوع ترحيل #النفايات، شرحت كيف أن الامور في اوروبا منتظمة وكيف أن هناك حجوزات مؤمنة لقصة المحارق، وبالتالي علينا أن نحجز دورا للبنان، وهذا يأخذ ترتيبا ما يجعل من غير السهل ترحيل الكميات المكدسة عندنا من النفايات الى الخارج، وإذا اعتمدنا التخزين فمعنى ذلك أن هذه الكميات ستكون وجهتها الى مطمر أو الى ردم".

وعن مصير مناقصات #بيروت والمناطق، قال المشنوق: "لقد أبلغت رئيس مجلس الوزراء تمام سلام والوزراء أن موضوع المناقصات ينتهي بعد يومين، ولولا عيد انتقال السيدة العذراء السبت لكنا أنجزنا الامر نهائيا، لكننا سنرجئ الموضوع الى الاثنين على أن نعلن النتائج الثلاثاء بكل شفافية ومن دون حرج، إنما هذا لا يغطي المرحلة الفاصلة الموجودة امامنا، فنحن بحاجة لننتقل من نظام الى نظام، وهناك مناطق وبلديات موافقة على استقبال مطامر لكنها حذرة من حركات احتجاج ومن قطع الطرقات". وأضاف: "اننا أمام معضلة لا يمكن التهاون في بتها، ونحن نمر في ظرف حرج لم يمر به أي #مجلس_وزراء في لبنان، وأننا نحصد تاريخا في هذا الموضوع، ولكن يمكننا الوصول الى نتيجة من خلال قرار جريء في فرض المطامر وفي تخصيص مبالغ لمعالجة الوضع المزري الراهن".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard