ظريف من الخارجية: نرحّب بالحوار ولا نتدخّل في شؤون لبنان الداخلية

12 آب 2015 | 14:52

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

اعتبر وزير الخارجية جبران باسيل خلال لقائه نظيره الإيراني جواد ظريف في وزارة الخارجية، أن "ان ظريف يحمل معه لغة الديبلوماسية والحوار الذي كرّسه الاتفاق النووي على حساب منطق العزل"، مضيفاً: "استشعرنا مع ايران خطر الارهاب اللانساني ونبهنا من استبعادها عن مواجهة الارهاب". من جهته، قال ظريف: "نحن مسرورون لسماعنا الاخبار عن الحوار في لبنان في ما خص القضايا الهامة، وايران لا تتدخل في الشؤون الداخلية ولا نريد ان تكون الساحة اللبنانية ساحة يتلاعب فيها اللاعبون الدوليين"، مؤكداً ان إيران تمد يد التعاون الى جميع الجيران، وهي على استعداد للقيام بعمل مشترك لمكافحة الارهاب والتطرّف والطائفية".

كما قال باسيل أن "سوريا استقطبت مغناطيسياً العناصر الارهابية ولبنان يعاني من تصدير الارهاب من سوريا اليه"، مشيراً الى ان "التكفير السياسي اخطر من الايديولوجي ويصيبنا في لبنان. وبلدنا يعول على مساعدة ايران في الحفاظ على التعددية".

ورأى ان الحواجز المادية سقطت امام التعاون الانمائي الاقتصادي بين لبنان وايران، وتبقى بعض الحواجز المعنوية، آملاً ان "ينعكس الاتفاق النووي ايجاباً على منطقتنا". وقال ان النزوح في المنطقة اصبح مرادفاً لالغاء التعددية، وعودة النازحين السوريين الى ارضهم يمكن ان تكون المقدمة لأي حل سياسي في سوريا".

من جهته، قال وزير الخارجية الايراني: "حاولنا ان نبرز للعالم ان العقوبات والضغط لا يمكن ان يعالجوا المشاكل في العالم، بل عبر التعاون البناء والحوار المبني على الاحترام".

ورأى "ان لبنان مثال للمقاومة ورمز للحوار والحوار البناء بين مختلف القوميات والطوائف والاعراق، ونحن على اعتاب انتصار الشعب اللبناني ضد العدو الصهيوني"، وقال: "هناك فرصة جديدة لدول المنطقة تتمثل برؤية جديدة قائمة على الحوار وتطوير مبدأ السلام والاستقرار للوقوف في وجه الارهاب واسرائيل".

وعن البحرين، تمنى ظريف "على الحكومات في المنطقة ان تحترم مطالب شعوبها وان يقوم الحوار بين الحكومات والشعوب"، مؤكدا "الاستعداد لأي شكل من اشكال التعاون مع لبنان في المجالات الاقتصادية والتنموية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard