الجبير خلال لقائه لافروف: للحفاظ على الجيش السوري لحرب "داعش" بعد ذهاب الأسد

11 آب 2015 | 13:31

المصدر: "العربية" ، "تاس"

  • المصدر: "العربية" ، "تاس"

الصورة عن "رويترز"

أكّد وزير الخارجية السعودي عادل #الجبير خلال محادثاته مع نظيره الروسي سيرغي #لافروف أن "هناك خلافات في الآراء في شأن #سوريا، لكننا نتفق على ضرورة توحيد صفوف المعارضة السورية"، مضيفاً أن السعودية ملتزمة في مواجهة الإرهاب والتطرّف بكلّ أشكالها. وفي موقف لافت، قال الجبير: "يجب الحفاظ على الجيش السوري واستخدامه في حرب "داعش" بعد ذهاب الأسد"، مؤكداً في الوقت عينه أن "موقف السعودية تجاه سوريا وبالتحديد تجاه الأسد لم يتغيّر". وقال أنه لم تطرح فكرة تشكيل تحالف لمحاربة #داعش بمشاركة #الأسد". 

من جهته، أكد وزير الخارجية الروسي أن العلاقات بين الدوليتين شهدت تطورا ملحوظا في الآونة الأخيرة.

بدوره قال الجبير إن الرياض تقيم عاليا دور موسكو، معتبرا أن الاتصالات السابقة بين الطرفين تؤكد إرساء أساس متين للتعاون الثنائي في جميع المجالات.

وتأتي زيارة الجبير إلى موسكو لمواصلة بحث المبادرة الروسية في شأن تشكيل جبهة واسعة لمواجهة تنظيم "داعش"، ولاستعراض سبل تعزيز العلاقات الثنائية.

وأفادت وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق بأن الطرفين اللذين ناقشا مبادرة موسكو في هذا الشأن خلال لقائهما في الدوحة الأسبوع الماضي، سيبحثان أيضا تسوية الأزمات السياسية في منطقة الشرق الأوسط، وتنسيق الخطوات المتخذة في أسواق الطاقة العالمية، والتعاون في مجال استخدام الطاقة النووية لأغراض سلمية.

وأشارت الوزارة إلى أن مباحثات لافروف والجبير الخاصة بالوضع في الشرق الأوسط ستركز على قضية مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" ومنظمات متطرفة أخرى، إلى جانب تناول اللقاء مسالة التسوية السياسية في سوريا كأحد الموضوعات المحورية لمحادثات الوزيرين.

وتابعت الخارجية الروسية أنه من المخطط تطوير مناقشة الموضوعات المطروحة أثناء اللقاء الثلاثي الذي أجراه في العاصمة القطرية الوزيران الروسي والسعودي ونظيرهما الأمريكي جون كيري في 3 من الشهر الحالي. كما سيبحث لافروف وجبير إمكانيات التعاون الروسي السعودي في مجال مكافحة الإرهاب، بما يتفق ومصالح كلتا الدولتين.

وقالت الوزارة إن اللقاء سيواصل تبادل الآراء بشأن المبادرة الروسية الرامية إلى تشكيل ائتلاف دولي واسع لمواجهة مسلحي (الدولة الإسلامية) في الأراضي السورية.

اليمن وليبيا والعراق وفلسطين على طاولة المحادثات
وذكرت الوزارة أن لافروف والجبير سيبحثان أيضا الأوضاع في اليمن وليبيا والعراق والتي تعتبرها موسكو دولاً ساهم التدخل الخارجي في شؤونها في زعزعة الاستقرار هناك.

هذا وتضم أجندة اللقاء بحث تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني، إلى جانب إيلاء الطرفين اهتماما خاصا للوضع في منطقة الخليج، في ضوء توصل القوى العالمية إلى اتفاق مع طهران حول برنامجها النووي.

وذكرت الخارجية أن الجانب الروسي يقترح "العمل على تعزيز الاتسقرار في المنطقة في إطار مفهومنا للأمن في هذه البقعة من العالم".

التعاون الاقتصادي
وأفادت الوزارة بأنه في إطار بحث الطرفين العلاقات الاقتصادية بين روسيا والمملكة العربية السعودية سيركز لافروف والجبير على تفعيل التعاون في مجال الاستثمارات وتطوير التنسيق بين موسكو والرياض في أسواق الطاقة العالمية و"الخطوات الملموسة في إطار التعاون في مجال النووي السلمي والزراعة والبناء المدني وغيرها من المجالات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard