هل "طيّرت" الانتقادات الايرانية - التركية المتبادلة زيارة ظريف لانقرة؟

11 آب 2015 | 12:44

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

الصورة عن "رويترز"

نسبت صحيفة "حريت" التركية الى مسؤول تركي أن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أرجأ زيارته لانقرة بسبب "تغيير في البرنامج"، ورفض الافصاح عن الجهة التي طلبت الارجاء وسبب ذلك، وسط حملة انتقادات اعلامية متبادلة بين أنقرة وطهران.

وكان مفترضا أن يزور ظريف أنقرة في اطار جولة اقليمية تشمل لبنان وباكستان بعد الاتفاق النووي الذي وقع بين ايران زمجموعة "5+1" للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الى المانيا.

ويأتي ارجاء الزيارة بعد انتقاد عنيف وجهه مسؤول ايراني رفيع المستوى لانقرة في شأن سياستها السورية، متهماً القوى الكبرى باستخدام "الدولة الاسلامية" ومنظمات ارهابية أخرى كأداة.

وكانت وكالة أنباء "مهر" الايرانية نقلت عن الرئيس السابق لبعثة رعاية المصالح الإيرانية في القاهرة أن "السعودية والكويت اللتين حرضتا نظام نظام حسبن هما نموذجان نمطيان.لاحقا، صار نظام صدام مشكلة بالنسبة الى هاتين الدولتين، إذ غزا صدام الكويت واطلق صواريخ على السعودية.الان تشهد تركيا الامر نفسه مع بروز الجماعات الراديكالية التي دعمتها، كمشكلة بالنسبة اليها".

كذلك، أثارت تغطية وسائل الاعلام الايرانية للزعماء الاتراك استياء المناصرين للحكومة في تركيا، وقد عبرت وكالة أنباء "الاناضول" التركية صراحة عن هذا الامر.وهي كتبت أخيرا تقريرا عنوانه "أكاذيب عن تركيا في وسائل الاعلام الايرانية" وأوردت فيه انتقادات وسائل الاعلام الايرانية، وتحديدا المرتبطة ب"الحرس الثوري"، ضد تركيا.

ونقلت أنقرة استياءها الى طهران عبر قنوات عدة، الا أن الوكالة أفادت ان المسؤولين الايرانيين "تجاهلوا هذه التحذيرات".
وأوردت صحيفة "صباح" أمس رواية مماثلة تنتقد وسائل الاعلام الايرانية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard