اوكرانيا تحذر من "تدهور خطير" للوضع في شرق البلاد

10 آب 2015 | 19:51

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

الصورة عن الـ"ا ف ب"

طلب الرئيس الاوكراني بترو بوروشنكو من وزارة خارجية بلاده اجراء مشاورات عاجلة مع المسؤولين في باريس وبرلين وموسكو لاطلاعهم على "التدهور الخطير" للوضع الامني في شرق البلاد الانفصالي.

واعلن الجيش الاوكراني انه صد هجوما للمتمردين شارك فيه نحو 200 مسلح مدعومين بنحو عشر دبابات قرب مدينة ستارونياتيفكا الواقعة في منتصف الطريق بين معقل الانفصاليين دونيتسك ومرفأ ماريوبول، آخر مدينة كبيرة في منطقة النزاع لا تزال تحت سيطرة السلطات الاوكرانية.

واعلنت وزارة الدفاع الاوكرانية ان الجيش رد على الهجوم مستخدما سلاح المدفعية و"سيطر على مرتفعات استراتيجية كانت بايدي الانفصاليين"، موضحة ان سبعة جنود اصيبوا بجروح.

كما اعلن المتحدث باسم الجيش الاوكراني اندري ليسنكو ان المواقع الاوكرانية تعرضت لاطلاق نار كثيف جدا من المتمردين خلال الساعات ال24 الماضية.

واضاف المتحدث "سجلنا وقوع 127 هجوما وهو رقم قياسي منذ معركة ديبالتسيفي"، وهي بلدة استراتيجية سقطت بايدي الانفصاليين بعيد توقيع اتفاقات مينسك 2 في شباط الماضي.

ودفعت معركة ستارونياتيفكا الرئيس بوروشنكو الى استدعاء وزير الدفاع ورئيس اركان الجيش وامين عام مجلس الامن القومي لمناقشة تطورات الوضع.
كما كلف الرئيس الاوكراني وزير الخارجية بافلو كليمكين "اجراء مشاورات عاجلة" مع الدول التي شاركت سابقا في محادثات النورماندي وهي روسيا وفرنسا والمانيا.

وقالت وزارة الخارجية الاوكرانية في بيان ان الهدف من هذه المشاورات ابلاغ الوسطاء في اتفاقات مينسك ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا والحلف الاطلسي بـ"تدهور الوضع في دونباس والمخاطر التي تحدق بعملية السلام".

وتاتي هذه المعارك بعد 24 ساعة على حريق مفتعل نشب في موقف سيارات في احد فنادق دونيتسك حيث يتمركز المراقبون التابعون لمنظمة الامن والتعاون في اوروبا الذين يشرفون على وقف اطلاق النار. واحترق عدد من المصفحات التابعة للمنظمة.

وكانت المنظمة قالت الاحد تعليقا على الحادث انه "يبدو ان عددا من الاشخاص يريدون ان تتوقف منظمة الامن والتعاون في اوروبا عن مراقبة ما يحدث"، معتبرة ان مسؤولية الحريق تعود الى "الذين يسيطرون بحكم الامر الواقع على دونيتسك" في اشارة الى المتمردين.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس قال مسؤول في الحلف الاطلسي ان الحلف "يتابع من كثب" تطورات الوضع في اوكرانيا مع التشديد على ان "التطبيق الكامل لاتفاقات مينسك هو الطريق الوحيد نحو السلام".

واضاف "من الضروري ان يتمكن مراقبو منظمة الامن والتعاون في اوروبا من مواصلة عملهم بامان".

وكان الكسندر زخارتشنكو الزعيم الانفصالي لـ"جمهورية دونتسك" المعلنة من طرف واحد توقع الاسبوع الماضي الدخول "في دوامة جديدة من العنف"، مضيفا "نحن نتوقع عودة اعمال العنف ومستعدون لكل الاحتمالات".

من جهته، اعتبر امين عام مجلس الامن القومي الاوكراني اولكسندر تورتشينوف الاثنين ان المتمردين يحشدون قواتهم استعدادا "لاختراق الدفاعات" الاوكرانية.

وتابع "ان الاستفزازات ضد بعثة منظمة الامن والتعاون في اوروبا هي احد عناصر الاستعدادات لشن الهجوم على مواقعنا".
وكانت المناطق الواقعة شرق اوكرانيا شهدت تصاعدا في وتيرة اعمال العنف خلال الاسابيع القليلة الماضية.

واعلن الموقع الرسمي للانفصاليين ان ثلاثة مدنيين قتلوا خلال الساعات الـ24 الماضية "في قصف للجيش الاوكراني".
من جهته قال الجيش الاوكراني ان جنديا قتل واعتبر آخر في عداد المفقودين فيما سقط 16 جريحا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard