حبيب شلوق ومنير نجار يردان على الياس عون

9 آب 2015 | 15:58

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

(عن الانترنت).

اثر الحديث الذي ادلى به #نقيب_المحررين الياس عون لـ "النهار" ضمن تقرير يتناول انتخابات النقابة المزمع اجراءها الاربعاء المقبل، جاءنا من المرشحين حبيب شلوق ومنير نجار الآتي:

" ان السيد الياس عون الذي لم يكن يوما صحافيا ، يقول اننا اي منير نجار وحبيب شلوق عرقلنا مشروعه لضمان الحوادث"، ولذلك نحن نقول: لحظ المشروع فقط المتوفين في الحوادث من دون المتوفين طبيعيا والمتوفين في حوادث الحرب او الوفاة لدى المرور في أماكن معرضة لقصف وحرب، اي ان 180 مليون ليرة ستدفع سنويا لشركة التأمين لتدفع 75 مليونا اذا توفي صحافي في حادث سير! ما يعني ان 1800 مليون ليرة ستنفق كل عشر سنوات تدفع منها الشركة لوفاة واحدة في حادث وفق سجلات النقابة، اي 1725 مليون ليرة هدر! والطريف قول عون ان منير نجار وحبيب شلوق عرقلا مشروعه، فلماذا لم يتخذ قرار ا باكثرية عشرة أصوات من 12 عضوا؟!

والمحزن ان يقول انه كان مسافرا في موريتانيا وان أمين الصندوق هو من وقع الشيكات التي "تم تسييلها" هذا غير صحيح وفق تدقيق لجنة تشكلت من النقابة وكل المستندات موجودة ، واللجنة المؤلفة من الزملاء علي يوسف و منير نجار وحبيب شلوق وكميل خليل وهم شهود على ان كل الشيكات التي سحبت موقعة منه شخصيا وقيمتها 20 مليون ليرة وليس 6 ملايين كما زعم، ورد منها 20 مليونا على دفعتين. ثم من المعيب ان يتهم زميلا عزيزا متوفيا بتوقيع الشيكات في غيابه علما ان توقيع الشيكات يقتضي توقيع النقيب الى جانب أمين الصندوق. كذلك من المعيب ان يتهم الزميل عرفات حجازي من دون احترام حرمة الميت، علما انه استجدى تأييد المرجعية السياسية لهذا الزميل حاملا كتابا عنه وعن تاريخه وعمله النقابي".
ودعا كل من شلوق ونجار النقيب عون لاجراء مناظرة تلفزيونية. 

والدا الكسندرا يكشفان تفاصيل اللحظات الأخيرة: الحساب آتٍ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard