ترشّح بايدن المحتمل لن يؤثر على هيلاري كلينتون

3 آب 2015 | 19:36

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "أ ف ب"

أكّدت مسؤولة كبيرة في حملة هيلاري كلينتون الانتخابية لشبكة "سي ان ان" الاحد ان الانباء عن احتمال ترشح نائب الرئيس الاميركي جو بايدن للسباق الرئاسي لا تؤثر على السيدة الاولى السابقة.

وقالت جنيفر بالمييري الناطقة باسم حملة كلينتون لمحطة "سي ان ان": "سندعه يتخذ قراره". الا انها اضافت "ندرك صعوبة الحصول على ترشيح الحزب الديموقراطي. لا اوهام لدينا ولم نتصور يوماً ان الامر سيكون سهلاً".

وكانت صحيفة "نيويورك تايمز" ذكرت السبت ان بايدن يفكر بخوض الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي ضد هيلاري كلينتون في السباق للفوز بترشيح الحزب الى الانتخابات الرئاسية المقرّرة في 2016.

وقالت الصحيفة ان "مستشاري بايدن بدأوا اتصالات مع قادة ديموقراطيين ومتبرعين للحملات الانتخابية الذين لم يلتزموا دعم هيلاري كلينتون بعد او عبروا عن قلقهم مما اعتبروه نقاط ضعف متزايدة لديها كمرشحة" عن الحزب.

وتابعت ان بايدن يعقد اجتماعات في مقر اقامته "ليتحدث الى اصدقاء واقرباء ومتبرعين" بشأن منافسته هيلاري كلينتون في ولايتي ايوا وهامشير الرئيسيتين.

وكان المرشح الجمهوري دونالد ترامب من الذين علّقوا على احتمال ترشح بايدن. وقال الاحد لشبكة "سي بي اس نيوز": "أعتقد ان بايدن سيكون لديه فرصة جيدة ليهزمها".

وتبدو السيدة الاولى السابقة في نظر البعض في وضع هش بعد الجدل المتعلق باستخدامها بريدها الشخصي لمراسلات وزارة الخارجية الاميركية او محوها ثلاثين الف رسالة الكترونية.

وقال دونالد ترامب "اعتقد ان فضيحة البريد الالكتروني ستكون ضربة قاصمة لكلينتون. اعتقد ان لديها مشاكل كثيرة". وتابع "اذا نظرنا الى الاستطلاعات نجد شعبيتها تتراجع مثل صاروخ يتحطّم".

وكان بايدن البالغ من العمر 72 سنة ترشّح مرتين للرئاسة الاميركية. لكن الصحف نقلت عنه مؤخرا قوله انه يشعر انه مستعد اليوم اكثر من اي وقت مضى للرئاسة.

إلاّ ان دونالد ترامب (69 سنة) قال انه لا يتوقع فوز بايدن في الانتخابات. وقال رجل الاعمال الثري "لا اعتقد انه سيكون فعالا في خوض حملة" انتخابية.

اما المرشح المستقل برني ساندرز (73 سنة)، فقال لقناة "ايه بي سي" الاحد انه غير مقتنع بان بايدن يمكن ان يقدم للاميركيين خيارا افضل مما تقدمه كلينتون.

وقال هذا البرلماني الاشتراكي "اعتقد ان الاميركيين الذين يرون الطبقة الوسطى في بلدهم تزول وتفاوتا هائلا في الدخل ونظاما ماليا فاسدا للحملات. ويريدون ان يذهبوا ابعد من الطبقة السياسية التقليدية".

وأكد ديك هاربوتلاين الرئيس السابق لـ"الحزب الديموقراطي" في ولاية كاليفورنيا الجنوبية ومن اشد المشجعين لترشّح بايدن، ان عائلة نائب الرئيس تشجع جدا قيامه بهذه الخطوة على ما يبدو. وقال "انه ليس قرارا متعجلا. هو يدرس فعليا كيف يمكن ان يؤثر ذلك على عائلته".

وأضاف: "ما لمسته ان هناك في مختلف انحاء البلاد تاييدا له. يمكنه ان يستفيد من ذلك ويفكر في الامر".

وتواجه هيلاري كلينتون التي شغلت في الماضي مقعداً في مجلس الشيوخ ثم اصبحت وزيرة للخارجية وهي محامية اصلا انتقادات في بعض الاحيان بسبب انتهاجها اسلوب المحامين في سلوكها وعدم الوضوح في تصريحاتها.

كما تواجه مشاكل مرتبطة بمؤسسة عائلتها بينما يركز الجمهوريون في الكونغرس على هجوم بنغازي الذي اودى بحياة ثلاثة اميركيين بينهم السفير الاميركي في 2012 عندما كانت وزيرة للخارجية.

ويفترض ان تدلي بافادة في الكونغرس في تشرين الاول حول هجوم بنغازي.

وقللت بالمييري من اهمية استطلاعات الرأي التي كشفت ان الناخبين يجدون هيلاري كلينتون غير جديرة بالثقة. وأضافت: "حصلت على اكبر تمويل وتتفوق على كل جمهوري في استطلاعات الرأي. لا يمكنك صراحة ان تطلب اكثر من ذلك".

وحتى الآن، ترشّح 17 جمهورياً رسمياً لانتخابات الحزب بينهم حاكم فلوريدا السابق جيب بوش وحاكم ويسكنسن المحافظ سكوت ووكر.

وفي "الحزب الديموقراطي"، هناك خمسة مرشّحين للفوز بترشيح الحزب هم كلينتون والسناتور المستقل عن فيرمونت بيرني ساندرز وحاكم ميريلاند السابق مارتن اومالي والسناتور السابق عن فيرجينيا جيم ويب والسناتور والحكام السابق لينكولن شافي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard