تحقيق في تهديدات وجّهت لرئيس اسرائيل بعد إدانته مقتل طفل فلسطيني

3 آب 2015 | 16:12

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

الصورة عن "رويترز"

تحقّق الشرطة الاسرائيلية في "تصريحات معادية" تم توجيهها للرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد ادانته #مقتل #رضيع فلسطيني حرقاً اثر إضرام مستوطنين متطرفين النار في منزله في الضفة الغربية المحتلة.

وقضى الطفل #علي_دوابشة البالغ من العمر 18 شهراً احتراقاً بينما أصيب والداه سعد وريهام وشقيقه احمد ابن الاربع سنوات بحروق بالغة ولا يزالون بين الحياة والموت.

وكتب ريفلين على صفحته على موقع "فايسبوك" باللغتين العربية والعبرية الجمعة: "يفوق شعوري بالـلم شعوري بالخجل. ألم على قتل رضيع صغير. ألم على ان ابناء شعبي قد اختاروا طريق الإرهاب وفقدوا انسانيتهم".

وأضاف: "طريقهم ليست طريق دولة اسرائيل ولا طريق الشعب اليهودي. للأسف الشديد، حتى الآن يبدو اننا تعاملنا مع ظاهرة الارهاب اليهودي بتساهل".
واثار ما نشره ريفلين موجة من التعليقات، بعضها ايجابي بينما هاجمه البعض وكتبوا تعليقات مسيئة.

وذكرت صحيفة "معاريف" الاحد ان هناك تعليقات وردت مثل "الخائن القذر.ستكون نهايتك اسوأ من نهاية شارون" في اشارة الى رئيس الوزراء الاسرائيلي السابق الذي ظل في غيبوبة لثماني سنوات قبل ان يتوفى.

ومن التعليقات ايضاً "في روسيا، كان سيتم العثور عليك الان مقطعا داخل علبة احذية".

واشارت الشرطة الاسرائيلية الى انها تلقّت مواد من طاقم ريفلين الأمني وأمرت بإجراء تحقيق "لفحص المنشورات المسيئة للرئيس على وسائل التواصل الاجتماعي".

اغتيل رئيس الوزراء الاسرائيلي اسحق رابين في الرابع من تشرين الثاني 1995 في تل ابيب في ختام تظاهرة مؤيدة للسلام مع الفلسطينيين على يد متطرّف يهودي بعد حملة تحريض من اليمين ضد اتفاقيات السلام مع الفلسطينيين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard