جامعة تكساس تعاقب طالباً بسبب تعليقات "فايسبوكية"

3 آب 2015 | 14:05

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

(عن الانترنت).

قال مسؤولو جامعة #تكساس إنها أوقعت العقاب بأحد طلابها بعد أن نشر تعليقات على #الإنترنت اعتبرت مهينة عرقيا بشأن الأحداث الجارية من بينها أعمال الشغب في بالتيمور بولاية ماريلاند وتنامي نفوذ تنظيم #الدولة_الإسلامية.

وقالت الجامعة إن الطالب هاري فينسنت (19 عاما) انتهك اثنتين من قواعد السلوك الطلابية فيما يخص "الحاق الضرر البدني أو المعنوي" وانتهاج "سلوك غير منضبط".

وعوقب بعدم المشاركة في الأنشطة الطلابية خارج المناهج الدراسية مدة عام وعدم استخدام المنشآت غير العلمية مثل الكافيتريا ومركز الترفيه.
ومن بين التعليقات التي جلبت عليه العقاب ما كتبه على "فايسبوك": "هؤلاء المجرمون في بالتيمور يحتاجون إلى الشحن والنفي إلى الصحراء الافريقية. ربما حينها يدركون مدى ما نقدمه لهم (من ثروة وتعليم جامعي ورعاية طبيعة، الخ)".

وقال فينسنت الجمعة: "اتحمل مسؤولية تعليقاتي. انا كتبتها. اعتذر اذا أهانت التعليقات أي شخص".

وأضاف: "لكني عند موقفي في ان ما قلته لا ينتهك أي قانون ويحميه #الدستور".

وقال فينسنت إن تظلمه من العقوبة قوبل بالرفض وإنه قرر عدم حضور المحاضرات خلال فصل الخريف.
وقالت متحدثة باسم الجامعة إن أحد القوانين الاتحادية المتعلقة بالخصوصية تحول دون تعليق جامعة تكساس على تفاصيل العملية التأديبية للطالب.

قالت الجامعة في بيان "تتوقع جامعة تكساس ان يتصرف طلابها بطريقة تتماشى مع وظيفتها وهي تعليم الأفراد التفكير والعمل كقادة اخلاقيين ومواطنين مسؤولين في مجتمع عالمي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard