فيديو شغل اللبنانيين وفضح "ممارساتهم"

3 آب 2015 | 13:12

المصدر: "النهار"

في فيديو لاذع ومضحك في الوقت نفسه، شاهده على "فايسبوك" أكثر من 147 ألف شخص حتى الآن، انتقد الممثل الكوميدي عصام مرعب واقع الأعراس في لبنان، أو بالأحرى خارجه، داعياً المصارف لتأمين قروض من نوع جديد، مخصّصة للمدعوين إلى الأعراس حتى يتمكنوا من السفر وحضورها خارج البلد!

شغل الفيديو اللبنانيين ولا يزال، نظراً للسخرية اللاذعة والمضحكة التي اعتمدها مرعب، ولعرضه طريقة جديدة من التعليق، وهي الـVelfie. كانت البداية في انتقاده قانون السير الجديد عبر شريط فيديو صوّر ذاته فيه ونشره عبر حسابه في موقع "فايسبوك"، فوُلدَت سلسلة من الـVelfies الأخرى التي تلذع الشعب اللبناني بانتقادها وتساؤلاتها، ومنها Velfie الأعراس "الشهيرة".

 

لا أنتقد اللبنانيين بل فئاتهم النمطية

يوضح مرعب لـ"النهار" أنه لا يهاجم اللبنانيين أو ينتقدهم بالمجمل، "ولكني أنتقد الـStereotypes (الفئات النمطية) في لبنان، وأنا أنتمي إليها أصلاً، فأنا لبناني وأنتقد نفسي أيضاً في الـVelfies"، متسلّحاً بما توجه إليه كثيرون بالقول، وهو "عم بتفشلّي خلقي!".

في الواقع، أكثر ما يكرهه مرعب في هذا البلد هو موضوع السّير، وقد ينتقده إلى ما لا نهاية، نظراً لطريقة القيادة التي يعتمدها اللبناني. وبالفعل كان الفيديو الأول الذي صوّره خلال تواجده في سيارته، الشرارة التي أطلقت فيديواتٍ ساخرة أخرى، سمّاها مرعب، بالـVelfies، جامعاً كلمتَي Video وSelfie، في صفحته في موقع "فايسبوك": Velfies by SiMi (اسمه المختصر هو "سيمي").

لكن البعض اعتبره قاسياً وظالماً في تعليقاته، بما أن المسؤولية تقع أيضاً على الدولة اللبنانية في تحمّل مسؤولياتها، ومنها في موضوع السّير، ولكنه يلفت إلى أن الشعب اللبناني هو من أتى بالمسؤولين، ما يعيد التأكيد أن المسؤولية مسؤولية المجتمع.

فهل سيتطرق مرعب إلى السياسة في الـVelfies؟ يجيب بالنفي القاطع، جازماً أنه لن يتحدث في الأمور السياسية أبداً، معتبراً إياها خطاً أحمر، خصوصاً أنها سبّبت حرباً طويلة راح ضحيتها العديد من الناس.

ويجيب عن سؤالٍ آخر بأن "اللبناني شخص "مغنّج" ولا يتقبل النقد أبداً، لا بالرسم ولا بالكتابة ولا بالتمثيل، فأنا أتعرض للنقد لأني وجه جديد يعتبر اللبنانيون أني "أتفلسف" عليهم، فيما لو نشر أحد الكوميديين المعروفين في لبنان هذه الـVelfies أو تطرق لمواضيعها أحد البرامج النقدية الساخرة، لما وُوجِهَ بعنف".

ويكرر مرعب في حديثه أنه لا يستهدف اللبنانيين جميعاً، بل الأقلية التي تشمل الفئات النمطية في لبنان، ويشدد على أن اللبناني يستاء من أي انتقاد أو ملاحظة لأنه ينتمي إلى شعب "مغنّج".

 

نحن أكثر شعب ساخر في العالم

يبدو انزعاج مرعب من واقع المجتمع اللبناني واضحاً، خصوصاً عندما يتطرق إلى مسألة الانتقاد ورد الفعل السلبي الدائم تجاهه، ويقول: "ننتقد بعضنا بعضاً في لبنان، لكننا نستاء. فعلى الرَّغم من أننا أكثر شعب ساخر في العالم، ولا ننفك عن استعمال السخرية في كل شيء، هناك معدّل غير قليل من النفاق كذلك"، مشيراً إلى الشخص الذي يحيي أحدهم ثم يدير ظهره إليه ويشتمه مباشرةً.

لكنه، من جهة أخرى، يؤكد أنه لا يسعى لأن يتطرق للمواضيع السياسية أو الدينية، وهدفه ليس أن يعلّم الناس كيفية التصرف، أو أن يحل لهم مشكلاتهم، بل ما يسعى لإلقاء الضوء عليه هو مدى الكُره والتعالي والشتائم وقلة الأخلاق التي تصيب فئاتٍ من اللبنانيين. وهو ما يتجلى في العبارة التي يُنهي فيها الـVelfies الخاصة به، وهي: Save Lebanon, Hater For Life. إذ يوضح أنه ينتقد فيها اللبنانيين الكارهين لكل شيء ولبعضهم بعضاً.

عدا عن ذلك، يهدف مرعب كممثل كوميدي لأن ينتقد الواقع بطريقة مضحكة، لافتاً إلى أن المنزعجين منه هم المعنيون الذين يتحدث عنهم، وهُم الذين يجدون دائماً تبريراتٍ لأن يفسّروا أعمالهم وأقوالهم.

ويوضح أيضاً أنه لم يعنِ آنفاً أن كل من يسخر من أمرٍ معين، فهو منافق، قائلاً: "لا علاقة للسخرية بالنفاق، يمكنني أن أنتقد وأن أكون صادقاً وصريحاً في الوقت نفسه، فالنفاق يعود لشخصية المرء".

 

ما أقوله عفوي ولا أحضّر له مسبقاً

انتقد العديد من الأشخاص مرعب لانتقاداته اللاذعة، وكتبوا تعليقاتٍ معبّرين عن آرائهم، ومنهم من صوّروا بدورهم فيديوات ساخرين منه، برز منهم مَن حاول تقليد مرعب بطريقة ساخرة. "لكل شخص حرية في التعبير وهو عبّر عن رأيه، ما قدّم لي دعاية وأشكره على هذا الأمر، بما أن 1500 شخص جديد انضموا إلى الصفحة في اليوم الذي نشر فيه الفيديو الخاص به"، يعلّق مرعب، منتقداً كذلك المجلات والمواقع الإلكترونية التي اعتبرت أن المعركة قد بدأت بينهما: "فأنا لا أعتقد أن هناك معركة قد تبدأ من جهة واحدة".

عدا عن الـ Velfies "المضادة"، وصل انزعاج اللبنانيين إلى تهديد مرعب بالقتل إذا لم يتوقف عن ذِكر مناطق معينة، "فأنا تطرّقتُ لمناطق في البقاع والجنوب في الـVelfie المتعلقة بالأعراس، لكن على الناس أن يعلموا أن كل ما أقوله في الـ Velfies يكون عفوياً ولا أحضّر له مسبقاً، وأعتمد صوتاً آخر كذلك عن صوتي العادي".

 

أعمال جديدة مستوحاة من الـVelfies

ويتحدث عن قدرته على الاستمرار معوّلاً على المعجبين وردود الفعل من الناس. فبالنسبة إلى مرعب، لن يستمر في الـVelfies إذا ما شعر أنه أصبح تافهاً أو مبتذلاً. لكن لا تبدو نهاية الـVeflies قريبة، بما أنه يحضّر لأعمالٍ فنية جديدة مستوحاة منها، كما أن صفحته في موقع "فايسبوك" "تشتعل" بردود الفعل التي تتلقاها كل Velfie جديدة.

في الواقع، تَخصّص مرعب في مجال إدارة الأعمال، وعمل لمدّة 9 سنوات بين لبنان ودبي في مجال الإعلانات في وسائل الإعلام، لكن يغيب عن كثيرين من منتقديه أنه تربّى في بيئة فنية بامتياز. فهو ابن الفنان الراحل آلان مرعب (ملك الهوارة) والراقصة ومصممة الرقص ناي لحود مرعب، شقيقة المخرج ومصمم الاستعراضات روميو لحود، والفنانة ألين لحود هي ابنة عمه، كما أن شقيقَه منتِج موسيقي وخالتَه مصممة أزياء...

اتجه مرعب إلى عالم التمثيل بشكلٍ محترف حديثاً، وتحديداً منذ سنتَين. إذ خضع لدروس في التمثيل لمدة 6 أشهر، تحت إشراف خاله روميو لحود، ومثّل في مسرحيته "طريق الشمس" في كازينو لبنان الصيف الماضي.

ويعلن مرعب أن هناك مسلسلاً شارك فيه تمثيلاً بعنوان "شريعة الغاب" للفنان الراحل منصور الرحباني، من بطولة ألين لحود، وسيُعرَض قريباً، كما أنه يمثل في مسلسلٍ آخر بعنوان "أمير الليل" للكاتبة منى طايع، وسيشارك في تشرين الأول المقبل في مسرحية "بنت الجبل" لخاله لحود التي يعيد إحياءها بعد 20 سنة.

لكن مرعب مال إلى التمثيل الكوميدي، "والـVeflies هي نوعٌ من التمثيل الكوميدي الساخر"، يجيب "النهار"، ويشير إلى أنه يحب لبنان جدّاً ولا ينتقد الوطن بل ينتقد المجتمع فيه، موضحاً أن هدفه هو "إضحاكُ الناس وجعلُهم يحبّون بعضهم بعضاً متخلين عن التعالي والتباهي في المجتمع اللبناني".

  

 

 

clauda.tanios@annahar.com.lb / Twitter: @claudatanios

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard