46 قتيلاً في فيضانات بورما... وبعض المناطق مقطوعة تماماً

3 آب 2015 | 12:48

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

(أ ف ب).

لقي 46 شخصا على الاقل حتفهم في #الفيضانات التي تشهدها #بورما منذ ايام وتضرر بسببها اكثر من مئتي الف شخص في وسط البلاد وغربها خصوصا حيث قطعت مناطق باكملها عن العالم.

وادت امطار موسمية غزيرة الى ارتفاع سريع في منسوب المياه وحوادث انزلاق في التربة مما تسبب في تدمير آلاف المنازل والاراضي الزراعية والجسور والطرق.

وقال موظف في ادارة المساعدة واعادة الاسكان في وزارة الشؤون الاجتماعية ان "46 شخصا لقوا مصرعهم واكثر من مئتي الف تضرروا بالفيضانات في جميع انحاء البلاد". واضاف: "نقوم بتسريع مساعداتنا واعمال الاغاثة".

وكانت #الامم_المتحدة حذرت امس من ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات وتزايد حوادث انهيارات التربة في بورما مع استمرار هطول الامطار الغزيرة منذ ايام. وقالت انه لا يمكن معرفة حجم الكارثة قبل بضعة ايام في هذا البلد الذي يعاني بنية تحتية سيئة جدا.
والمناطق الاكثر تضررا هي وسط البلاد وغربها.

وقالت ايه سو ميات التي تعيش في ساغاينغ وسط البلاد "لم نتلق اي انذار وكنا نعتقد انها امطار عادية في هذا الموسم".
واضافت: "خلال ساعات اصبح كل بيتي تحت المياه واضطر زوجي للصعود الى السطح لعدم توافر اي وسيلة اخرى للخروج". اضطروا للجوء الى دير بشكل موقت.

وفي بعض الولايات مثل تشين تزايدت حوادث انزلاق التربة وادت الى تدمير اكثر من 700 منزل في هاكا عاصمة المنطقة. وفي موقع غير بعيد من هذه المنطقة تم ايواء خمسة آلاف شخص في مخيمات للاغاثة، كما ذكرت صحيفة نيولايت اوف ميانمار الرسمية.

وضربت الامطار ولاية راخين التي تستقبل اصلا 140 الف نازح لا سيما من مسلمي الروهينجيا.
وتتعرض بلدان اسيوية اخرى منذ ايام لامطار غزيرة لا سيما الهند والنيبال وباكستان وفيتنام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard