أبو فاعور: أزمة النفايات كشفت عرينا السياسي

1 آب 2015 | 19:17

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

حذّر وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، من تحوّل #الأزمة_السياسية المتمادية إلى دستورية، معتبراً أن "أزمة النفايات كشفت عرينا السياسي والوطني"، مؤكداً أن ذلك "بمثابة نقيصة كبرى للقوى السياسية".

كلام #أبو_فاعور جاء خلال مشاركته مفتي راشيا الشيخ أحمد اللدن، رعاية العشاء السنوي الأول دعما لافتتاح قاعة الوقف في بلدة مجدل بلهيص - قضاء راشيا، في عدد من الشخصيات السياسية والروحية. 

وقال أبو فاعور: "ان أزمة النفايات كشفت عرينا السياسي والوطني، وأكدت أن ما كان يجمعنا كلبنانيين لم يعد موجودا"، مشيرا إلى أن "مشهد النفايات معيب، وبمثابة نقيصة كبرى للقوى السياسية، وما حصل أمر غير مقبول".

وأضاف: "كان يمكن ان يجمعنا رابط الدولة القوية الحازمة، التي تحتكر السلطة وتمارس القوة لاحقاق الحق، فظهر أن الدولة غير قادرة على فتح طريق، وغير قادرة على حماية حاوية النفايات، وكان يمكن ان يجمعنا الرابط والالتئام الوطني، واذ بنا ننقسم الى طوائف، ومذاهب، ومناطق، وفي المناطق قرى، وفي القرى احياء، وفي الاحياء زوايا، والجميع يشتكي من أزمة النفايات، ولكن ليس منا من يريد ان يتحمل مسؤولية، وإذا لوح أحدهم بقدرته على تحمل المسؤولية، جاء أحد ما من السلطة السياسية ليحرضه على عدم فعل ذلك".

وحذر من أن "الازمة السياسية المتمادية التي نعيشها، والتي قد تتحول الى أزمة دستورية قد تجر ازمات اخرى"، لافتا إلى أن "البعض يستسهل وضع النظام السياسي على طاولة التشريع، بغض النظر عن المحيط والنيران التي تشتعل في الأجواء العربية المجاورة، وعن مخاطر التقسيم بالمنطقة"، وهناك من يريد ان يحقق مطالبه السياسية ولو على جثة الوطن".

ولفت أبو فاعور إلى أن "اللقاء الديمقراطي يتصرف مع رئيس الحكومة تمام سلام، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، والرئيس سعد الحريري، وكذلك مع حزب الكتائب وباقي مكونات الحكومة بمنطق المسؤولية والحس الوطني، الذي يفرض أن يعطى النقاش السياسي حقه"، داعيا الى "اعتماد الحكمة والصبر في هذا النقاش، الذي يحصل على أمل الوصول الى وفاق".

وشدد عى انه "لا يجوز أن تصل الدولة الى وقت ما، لا تستطيع فيه ان تدفع رواتب موظفيها، ولا يجوز التساهل في هذا الموضوع كرمى لهذا السياسي او ذاك. ولا نستطيع ان نصل الى يوم يكتب فيه على لبنان مئات الملايين من الدولارات من المساعدات والهبات و القروض، ونحن لا نستطيع دفع الرواتب من اجل السياسيين، فلا يجوز ان نصل الى حد اغراق لبنان في مخاطر مالية"، مؤكدا أنه "في هذه اللحظة العصيبة التي تمر بها البلاد، لا بد للحكومة من أن تحسم امرها وان تتصرف بمسؤولية تجاه مطالب المواطنين".

بدوره، قال امام بلدة مجدل بلهيص الشيخ علي الخطيب: "ان الكلمة الطيبة جواز مرور الى القلوب واكسير لعلاج ومداواة الجراح، وان اعمار هذه القاعة هو بعطاءات وجود اهل الخير"، معربا عن شكر الاهالي لرعاية الوزير ابو فاعور والمفتي الميس واللدن وللخيرين.

من جهته، اعتبر الميس ان "حجم لبنان وعظمته بأنه يمثل مجموعة قرى"، آملا ان "تبقى القرية هي المدينة بعطائها، وهي القرية باصالتها". 

جزر، خيار وفجل اساس هذه المقبلات... طبق صيفي بامتياز

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard