اوباما يدعو من اثيوبيا الى ابقاء "الضغط" على حركة الشباب الصومالية

27 تموز 2015 | 18:35

المصدر: "ا ف ب"

  • المصدر: "ا ف ب"

رويترز

دعا الرئيس الاميركي باراك #اوباما الاثنين دول شرق افريقيا التي تحارب #حركة_الشباب المجاهدين الصومالية الاسلامية المتطرفة الى "ابقاء الضغط" على هؤلاء المتمردين ودعا في الوقت نفسه اثيوبيا حليفته الاساسية في مجال الامن الاقليمي الى مزيد من الجهود في مجال حقوق الانسان.
ومن العاصمة الاثيوبية #اديس_ابابا حيث يقوك بزيارة لا سابق لها لرئيس اميركي، اشاد باراك #اوباما الاثنين بجهود قوات الدول المشاركة في قوة الاتحاد الافريقي في الصومال في مكافحة حركة الشباب الاسلامية الى جانب نواة الجيش الصومالي.
وتضم قوة الاتحاد الافريقي نحو عشرين الف رجل من اثيوبيا وكينيا واوغندا وجيبوتي وبورندي.
وقال اوباما في مؤتمر صحافي مع رئيس الوزراء الاثيوبي هايلي مريم ديسيلين ان "جزءا من اسباب التراجع الذي نشهده لحركة الشباب في شرق افريقيا هو اننا نشرنا فرقنا الاقليمية (...) مع قوات محلية".
وتشن الولايات المتحدة باستمرار غارات بطائرات بدون طيار على الاسلاميين في #الصومال.
واضاف الرئيس الاميركي "لسنا بحاجة لارسال مشاة بحريتنا (المارينز) لخوض القتال، فالاثيوبيون مقاتلون اشداء والكينيون والاوغنديون كانوا جديين في ما يفعلون". لكنه اكد انه "ما زال هناك مزيد من العمل الذي يجب القيام به وعلينا الان ان نواصل الضغط".
وبينما كان اوباما يغادر #كينيا متوجها الى اثيوبيا، هاجمت حركة الشباب فندقا يضم بعثات دبلوماسية في مقديشو مما ادى الى مقتل 13 شخصا على الاقل.
وقال المسؤول الامني احمد علي ان "الاضرار هائلة وتأكد حتى الان مقتل 13 شخصا جميعهم من المدنيين الابرياء" بعد انفجار سيارة مفخخة امام فندق الجزيرة الاحد في مقديشو. وبين الضحايا دبلوماسي صيني وصحافي، اذ ان الفندق يضم سفارات الصين وقطر والامارات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard