ازمة انسانية بسبب اقفال اتوستراد الجية... وضمانات مالية وصحية من الحكومة لبلديات الاقليم

26 تموز 2015 | 21:35

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

مع استمرار قطع الطريق في الجية واحتجاز الاف المواطنين في سياراتهم منذ الصباح ما تسبب بازمة انسانية اكثر مما هي مرورية وتسجيل حالات اغماء بين العالقين، عقد اجتماع في وزارة الداخلية مع اتحاد بلديات اقليم الخروب برئاسة رئيس بلدية شحيم محمد منصور. وحضر الاجتماع وزيرا البيئة محمد المشنوق والزراعة اكرم شهيب والنائب علاء الدين ترو، والأمين العام لتيار "المستقبل" #احمد_الحريري، وممثلون عن بلديات #اقليم_الخروب اعضاء الاتحاد لايجاد حل لهذه الازمة.
وفي هذا الاطار كشف رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب محمد منصور لـ "النهار" ان الحكومة قدمت للبلديات عرضاً يتضمن معالجة #النفايات في المطامر العشوائية المنتشرة في قرى القضاء، اضافة الى ضمانات مالية و صحية تقدم الى البلديات مقابل استقبال 200 طن من نفايات العاصمة لفترة زمنية محددة الى حين ايجاد حل صحي جذري لازمة النفايات.
وقال: "لدينا الكثير من المطامر العشوائية في الاقليم، ومن ضمن خطة الضمانات المقدمة لنا جعل هذه المطامر تعمل بالشروط الصحية، بالاضافة الى مخصصات مالية للبلديات".
واكد منصور ان "هناك مسؤلية كبرى علينا يجب تحملها وسنحسم موقفنا من العرض الحكومي في الساعات المقبلة", مشيراً الى اجتماع سيعقد الاثنين مع كافة رؤساء بلديات الاقليم، لشرح الخطة المقدمة من الحكومة والضمانات".
وقال منصور: "نسعى لفتح اوتستراد الجية وانهاء معاناة الاف المواطنين العالقين الان لكن الامر بيد القوى الامنية في النهاية".
واوضح ان بلديات المنطقة تلقت ضمانات من وزير الداخلية بعدم ارسال اي شاحنة نفايات الى المنطقة قبل اخذ الموافقة من البلديات.

الى ذلك  علمت "النهار" ان فتح اوتستراد الجية كان محور اجتماع عقد  في السرايا بين سلام والوزراء المعنيين بهذه القضية.

 ولاحقاً ذكرت الوكالة الوطنية للاعلام ان المحتجين، فتحوا الطريق البحرية، كبادرة تجاه المحتجزين في سياراتهم، ولا سيما العائدين من الجنوب إلى بيروت.

واعتبر رئيس اللقاء الديموقراطي في اتصال مع "النهار" ان قطع طريق الجنوب "امر مرفوض"،مشيراً الى ان العمل جارٍ على فتحه.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard