روحاني: الاتفاق النووي نصر سياسي لايران...لاريجاني: سندقّق في نص الإتفاق

15 تموز 2015 | 13:08

الصورة عن "رويترز"

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني ان "الاتفاق النووي بين إيران والقوى العالمية نصر سياسي للجمهورية الإسلامية"، لافتاً الى أن "الاتفاق يعني أن إيران لن تعتبر خطرا عالميا بعد الآن".

وتابع روحاني أثناء جلسة لمجلس الوزراء نقلها التلفزيون الرسمي "ما من أحد يمكنه القول إن إيران استسلمت، الاتفاق نصر قانوني وفني وسياسي لإيران، إنه لإنجاز ألا يقال على إيران بعد الآن إنها خطر عالمي".

وقالت وسائل اعلام إيرانية رسمية إن البرلمان الإيراني الذي يهيمن عليه المحافظون يريد من وزير الخارجية محمد جواد ظريف إطلاعه على الإتفاق النووي الذي تفاوض في شأنه مع القوى الغربية وإنه سيدرس الإتفاق "في روح بنّاءة".

ونقلت "وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية" عن رئيس البرلمان علي لاريجاني  قوله إن أعضاء المجلس سيدققون في نص الإتفاق وملحقاته من النواحي القانونية والتقنية.

ونقل عنه قوله "نواب البرلمان سيبحثون الاتفاق بطريقة إيجابية وبناءة". وتابع: "سندعو وزير الخارجية قريبا لكي يطلعنا على المزيد عن المحادثات وعن الاتفاق". 

كما نقلت وكالة "فارس" للأنباء عن علي أكبر ولاياتي كبير مستشاري خامنئي قوله في 10 تموز إن أي اتفاق يجري التوصل إليه سيكون أولياً ويجب أن يوافق عليه المجلس الأعلى للأمن القومي ثم خامنئي.

وعارض بقوة البرلمان وأيضاً عناصر في القضاء والقوات المسلّحة والمؤسسة الدينية أي تنازلات خلال المفاوضات الماراثونية ومن المتوقع أن تتصيد أي انتهاكات من جانب مفتشي الأمم المتحدة أو القوى الغربية خلال الشهور المقبلة.

موقع عسكري
وقالت وكالة "فارس" للأنباء إن رئيس لجنة الأمن في البرلمان محمد رضا محسني ساني صرح بأن أعضاء البرلمان يريدون دراسة الآثار المترتبة على الاتفاق الخاص بالسماح بدخول موقع بارشين العسكري مضيفا أنه يبدو أنه جرى التوصل إلى "تسوية".

وطلبت "الوكالة الدولية للطاقة الذرية" التابعة للأمم المتحدة مراراً السماح لمفتشيها في دخول بارشين حيث تبحث عن إجابات على مخاوف بأن إيران أجرت هناك تجارب لتقييم تفاعل مواد بعينها تحت تأثير ضغط عال كما هو الحال في انفجار نووي.

وقال علي أكبر صالحي رئيس هيئة الطاقة الذرية لوكالة "الطلبة" الإيرانية للأنباء الثلثاء إن الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية يراعي الخطوط الحمراء فيما يتعلق بدخول مفتشين إلى موقع بارشين.

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس إنها اتفقت على خارطة طريق مع إيران بهدف حل كل القضايا العالقة بخصوص برنامج طهران النووي بنهاية السنة.

وعاد ظريف وفريقه التفاوضي إلى إيران من فيينا اليوم الأربعاء وهبط أولا في مدينة مشهد للصلاة في مرقد الإمام الرضا وهو أقدس مزار شيعي في إيران قبل أن يعود إلى طهران.

ونقل عنه قوله "مقاومة بلادنا أوضحت للعالم أن العقوبات لا تجدي". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard