"قصف عنيف" من القوات العراقية ضد "داعش" قرب الرمادي

14 تموز 2015 | 18:29

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

الصورة عن "رويترز"

تقوم القوات العراقية بتنفيذ "قصف عنيف" على مواقع لتنظيم "الدولة الاسلامية" على اطراف مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، وذلك غداة اعلانها تكثيف عملياتها العسكرية في المحافظة، بحسب مصدر امني.

وكانت القيادة المشتركة للقوات العراقية اعلنت الاثنين انطلاق عمليات "لتحرير الانبار" التي يسيطر التنظيم على مساحات واسعة منها، بعد ساعات من شن الائتلاف الدولي بقيادة واشنطن غارات مكثفة قربها.

وقال ضابط برتبة ملازم اول في الشرطة ان "قوات الجيش والحشد الشعبي (المؤلف بمعظمه من فصائل شيعية مسلحة) يقوم بقصف عنيف على مواقع التنظيم بالمدفعية وقذائف الهاون والصواريخ على مختلف الجهات الغربية والجنوبية والشرقية لمدينة الرمادي".

واوضح ان عمليات القصف "تستهدف خطوط الصد والدفاع لتنظيم داعش، فضلا عن أماكن تحشداتهم هناك".

وكان التنظيم سيطر بشكل كامل على الرمادي في ايار الماضي، في ما يعد ابرز تقدم له في العراق منذ هجومه الكاسح في شمال البلاد وغربها في حزيران 2014.

واعلنت القيادة المشتركة للقوات العراقية الاثنين بدء "عمليات تحرير الانبار"، وذلك بمشاركة الجيش والقوات الخاصة والشرطة والحشد الشعبي وابناء العشائر السنية. وهي ليست المرة الاولى التي يعلن فيها انطلاق عمليات لتحرير المحافظة الشاسعة وذات الطبيعة الجغرافية الصعبة. وكان آخر هذه العمليات المعلنة في ايار بعد سيطرة الجهاديين على الرمادي.

وفي حين لم تحدد القيادة العسكرية "الاهداف المرسومة" للعملية، تباينت تصريحات المسؤولين حولها. ففي حين اشار ضباط الى ان الهدف هو استعادة الرمادي، اكد قياديون في الحشد ان التقدم سيكون نحو الفلوجة.

من جهتها اعلنت القيادة المشتركة للائتلاف الدولي بقيادة واشنطن الاثنين، انها شنت 29 غارة جوية في محيط الرمادي الاحد، في ما يعد اعلى عدد من الغارات من الائتلاف قرب المدينة منذ سقوطها بيد الجهاديين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard