الموظفون يقفلون مستشفى ميس الجبل الحكومي

14 تموز 2015 | 11:04

المصدر: مرجعيون. من رونيت ضاهر

  • المصدر: مرجعيون. من رونيت ضاهر

"آخر الدواء الكي"، قول ينطبق على موظفي مستشفى ميس الجبل الحكومي الذين اقفلوا المستشفى نهائيا بعدما باءت كل محاولاتهم السابقة بالفشل. ستة اشهر من دون رواتب، معدات تحتاج الى صيانة، اعطال كثيرة، معظم اطبائها غادروها منذ فترة ولم يبق الى عددا محدودا جدا، وعجز مالي بلغ المليارين...
لم تنفع كل الاتصالات في معالجة هذا المشكلة والموظفون يتهمون الادارة بالفساد ويطالبون وزير الصحة والمالية التدخل وايجاد حل جذري لأنه يجري تسويف القضية لحسابات خاصة.
اكثر من مئة موظف بين اداريين وممرضين يلقون اللائمة على كل القيمين على هذا الملف، حتى الممرضين ابدوا عتبهم على نقابة الممرضين التي تفرض عليهم عدم الظهور الاعلامي ولم تقم بأي خطوة لمساعدتهم.
احد المشاركين استغرب كيف يقبل المسؤولون هذا الوضع وهم يعلمون اهمية هذا المستشفى الحيوي للمنطقة والذي يبعد بضع كيلومترات عن الحدود مشيرا الى ان الصليب الاحمر تبلغ عدم نقل اي حالة الى المستشفى.
والقى شادي مزراعي كلمة باسم الموظفين قال فيها: "بعدما ارهقنا التعب واضنانا الملل من الوعود غير المجدية نقدم معاناتنا الى القيمين على هذا الصرح العظيم الموجود على الحدود مع العدو الاسرائيلي مقدما الخدمات الصحية لأجل المنطقة، لذا نطالب بالتالي. قبض جميع الرواتب والمستحقات اضافة الى مفعولين رجعيين(غلاء معيشة). ودفع منح مدرسية و استمرارية قبض الرواتب الشهرية في موعدها. ونطالب وزير الصحة ووزير المال وضع اليد على المستشفى وذلك لسوء الادارة من البداية حتى الآن وهي واقعة بعجز مالي يقدر بمليارين".
ثم توجه الموظفون الى البوابة الرئيسية واقفلوها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard