سجى الدليمي طليقة البغدادي تبكي في المحكمة: أولادي معي منذ توقيفي

13 تموز 2015 | 21:33

المصدر: "النهار"

صورة متداولة لسجى الدليمي.

أرجأت المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن الطيار خليل ابرهيم في حضور ممثل النيابة العامة لدى المحكمة القاضي داني الزعني محاكمة الموقوفة سجى الدليمي الى 18 تشرين الثاني المقبل.

وأحضرت الدليمي من مقر التوقيف في سجن النساء الذي نقلت اليه من مقر الامن العام بعدما وضعت ابنتها قبل اسبوعين تقريبا. وهو المولود الرابع الذي تضعه بعد ابنتها البكر هاجر وعمرها ستة اعوام تقريبا ثم توأمين ذكرين فرضيعتها.
وكانت العراقية سجى الدليمي أوقفت في 19 تشرين الثاني الماضي، وهي كانت تقيم في منطقة الضنية وتطابق الفحص الريبي النووي لابنتها هاجر مع زعيم تنظيم "داعش" ابو بكر البغدادي. وداخل قاعة المحكمة صرحت الدليمي وهي تبكي لأن أولادها الاربعة موجودون معها منذ توقيفها وكانت في غرفة تحت الارض في الامن العام . ونقلت الى سجن بعبدا بعد وضعها الطفلة.

واستطلعت المحكمة رأي ممثل النيابة العامة القاضي الزعني الذي اقترح نقلها مع اولادها الى سجن آخر تحت رعاية امنية وتمكين المؤسسات الاجتماعية والانسانية والطبية من الكشف على الاولاد للوقوف على وضعهم وحاجتهم ورعايتهم ولاسيما الرضيع.

وتبيّن ان الدليمي الموقوفة بتهمة التدخل في القيام بأعمال ارهابية لم تعيّن محامياً للدفاع عنها. وأبلغت رئيس المحكمة بذلك فقرر تكليف محام لها من المعونة القضائية، ولم تكف الدليمي عن طلب النظر في وضعها ووضع اولادها معها في السجن باكية، فتعهد المسؤول عن غرفة المحامين في النقابة المحامي صليبا الحاج للمحكمة تسريع كتاب تكليف محام من المعونة القضائية للدليمي ومتابعة وضع اولادها.


وهي أفادت انها كانت متزوجة قبل ستة أعوام من شخص يدعى هشام محمد، وبعدما أوقفت وخلال التحقيق معها قيل لها ان الصورة التي عرضت على التلفزيون هي لأبي بكر البغدادي (أي صورة الشخص الذي تزوجت منه).


وارجئت الجلسة الى 18/11/2015 الى حين تكليف محامٍ للدليمي.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard