وهاب: لا حل للملفات السياسية دون طائف جديد

12 تموز 2015 | 17:50

أعلن رئيس "حزب التوحيد العربي" وئام وهاب أن "الملفات السياسية لن تُحل دون طائف جديد أو ما شابه يكون بين الطائف والدوحة لأن هناك استحالة لحل الملفات السياسية في ظل الفراغ الحاصل في رئاسة الجمهورية".

وأوضح، خلال استقباله وفوداً شعبية بدارته في الجاهلية أنه "كما جرى حل الملفات خلال الفراغ الرئاسي بعد عهد الرئيس أمين الجميل بإتفاق الطائف، وبعد عهد الرئيس إميل لحود بإتفاق الدوحة، نحن اليوم في حاجة لطائف جديد أو شيئاً ما بين الطائف والدوحة لحل الملفات السياسية التي تشكل إنقساماً في البلد ويمكن لهذا الإتفاق أن يتم في أوروبا وأي مكان أو في لبنان إذا كان هناك إمكانية ومجلس النواب يستوعب الجميع".

كما أشار إلى ملفات اللبنانيين وقضاياهم الإجتماعية والإقتصادية المهملة والمنسية، الأمر الذي سيؤدي الى المزيد من التأزم والأزمات وبالتالي الى إنفجار شعبي في البلد"، متسائلاً "اليوم إذا بقينا مختلفين على القضايا السياسية، وغيرنا لديه مطالب، فلنأتِ نحن مثلاً ونقول لن نسير بشيء إلا بعد تفعيل مجلس الشيوخ الذي هو حق لنا، فماذا نفعل بقضايا المواطنين الإجتماعية والإقتصادية؟ إذا لم نعد نفكّر في هموم المواطن وعلى سبيل المثال لم نعد نفكر بصاحب الفندق الذي بدأ يخسر شهرياً مليون دولار لإنعدام الزبائن، ولا نفكر في صاحب المطعم الذي وضع رأسماله بالكامل ويقوم بالإقفال، ولا نفكر في الشاب الذي يتخرّج ويهاجر للبحث عن فرص عمل لإنعدام الخيارات في لبنان، مؤكداً أنه "لا يمكن الإستمرار على هذا الشكل وكأن قضايا المواطنين لا تعني أحداً، أو كأن كل الذي يجري من إهمال لقضايا الناس لا يعني أحداً لأن كلّ منهم لديه أجندته الخاصة به ويعمل وفق أولوياتها دونما إعتبار لقضايا المواطنين".

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard