وفاة مرضى في جنوب السودان بعد فرار مسعفين من القتال

10 تموز 2015 | 19:37

المصدر: ا ف ب

  • المصدر: ا ف ب

الصورة عن ا ف ب

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان 12 مريضا فارقوا الحياة وعشرات آخرين هم بدون رعاية صحية في مستشفى في جنوب السودان، بعدما اجبر القتال المسعفين على الفرار.

وقالت اللجنة ان 12 مريضا على الاقل توفوا، في وقت يحتاج ما لا يقل عن 40 مريضا او جريحا الى المساعدة في مستشفى في كودوك في ولاية النيل الاعلى الشمالية التي مزقتها الحرب.

وغادر فريق اللجنة الدولية المؤلف من خمسة مسعفين، يقدمون عادة ما يصل الى 700 استشارة طبية اسبوعيا، بعد بدء المعارك في الخامس من تموز، وهم الآن في العاصمة جوبا حتى تحسن الوضع الامني.

وقال عامل الاغاثة في اللجنة الدولية كونراد بارك، الذي ارغم على المغادرة، ان "المستشفى خال تقريبا من اي فرد مؤهل لتقديم رعاية جيدة في الوقت الذي تشتد الحاجة اليها"، مضيفا ان الوضع "تحول من سيء الى اسوأ".

وتضررت المستشفى ايضا جراء القتال بين المتمردين والقوات الحكومية.

واندلعت الحرب الاهلية في جنوب السودان منذ 18 شهرا بعدما اتهم الرئيس سيلفا كير نائبه السابق رياك مشار بمحاولة الانقلاب عليه، وتوسعت المعارك من العاصمة جوبا الى كل انحاء البلاد واتخذت في العديد من الاحيان طابعا اثنيا.

وقالت الولايات المتحدة الخميس، في الوقت الذي تحتفل فيه البلاد بالذكرى الرابعة للانفصال عن السودان، ان "كير ومشار واتباعهما هم المسؤولون شخصيا عن هذه الحرب الجديدة والكارثة التي تنعكس عليهم".

وحذرت مستشارة الامن القومي الاميركي سوزان رايس من ان الولايات المتحدة والمجتمع الدولي "سيعاقبون اولئك الذين صمموا على جر جنوب السودان الى الهاوية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard