السعودية تنعي الأمير سعود الفيصل

9 تموز 2015 | 21:08

نعت السعودية وزير خارجيتها الأسبق الأمير سعود الفيصل، الذي توفي في ولاية لوس انجلوس الأميركية، عن عمر يناهز الـ 75 سنة بعد صراع مع المرض. والفيصل شغل منصب وزير الخارجية بين العامي  1975 إلى 2015، وهو ابن الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود. 


حصل الأمير سعود الفيصل على شهادة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة "برنستون" في ولاية نيوجيرسي عام 1964، وبدأ  بتسلم المسؤوليات انطلاقاً من وزارة البترول والثروة المعدنية حيث عمل مستشاراً اقتصادياً لها وعضواً في لجنة التنسيق العليا بالوزارة، وانتقل بعدها إلى المؤسسة العامة للبترول والمعادن - بترومين.

ومن بعدها عين نائباً لمحافظ بترومين لشؤون التخطيط في عام 1970، وفبعد عام عيّن وكيلاً لوزارة البترول والثروة المعدنية.
وفي عام 1975، صدر مرسوم ملكي بتعيينه وزيراً للخارجية ليقود السياسة الخارجية لبلاده في عهود شهدت عواصف وازمات مصيرية في منطقة الشرق الأوسط.

ونص النعي هو كالآتي: "انتقل إلى رحمة الله تعالى هذا اليوم الخميس 22 / 9 / 1436هـ في الولايات المتحدة الأميركية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، وزير الدولة وعضو مجلس الوزراء المستشار والمبعوث الخاص لخادم الحرمين الشريفين والمشرف على الشؤون الخارجية، وسيصلى عليه - إن شاء الله - في المسجد الحرام بمكة المكرمة بعد صلاة العشاء يوم السبت الموافق 24 / 9 / 1436هـ. ولقد عرف الشعب السعودي والأمة العربية والإسلامية والعالم أجمع الفقيد على مدى خمسة عقود قضاها في خدمة دينه ووطنه وأمته بكل تفان وإخلاص، مضحياً في سبيل ذلك بصحته، فكان - رحمه الله - رمزاً للأمانة والعمل الدؤوب لتحقيق تطلعات قيادته ووطنه وأمته. تغمد الله الفقيد بواسع رحمته، وأسكنه فسيح جناته، وجزاه خير الجزاء عما قدمه لدينه ووطنه، إنا لله وإنا إليه راجعون". 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard