تركيا: زراعة شعر مع تزلج وتسوق

5 نيسان 2013 | 00:05

انترنت

في مركز طبي خاص بحي راق في اسطنبول يتأهب صالح -وهو مدير في مجال الموارد البشرية من قطر- لمغادرة تركيا وتعلو وجهه ابتسامة بعد أن خضع لعملية زراعة شعر.
كان صالح قد اصطحب من قبل زوجته وأبناءه إلى اسطنبول للسياحة والتسوق وعاد إلى تركيا في وقت تسعى فيه لاجتذاب أعداد متزايدة من الزائرين الذين يقصدون السياحة الطبية.

قال السائح "هناك ضغط اجتماعي كي يظهر المرء بمظهر حسن" بينما كان يجلس في انتظار إجراء فحوص بعد زرع بصيلات الشعر في فروة رأسه.
وأضاف "اثنان من إخوتي ونصف أصدقائي أجروا عملية زرع شعر في تركيا. سهل ذلك علي الأمر."
ومن بين 37 مليون سائح زاروا تركيا العام الماضي جاء نحو 270 ألفا لإجراء جراحات من زرع الشوارب وشفط الدهون إلى عمليات لعلاج أمراض خطيرة مما أدر على تركيا مليار دولار.

قال كاظم دوران أوغلو المدير الطبي لمجموعة دونياجوز التي تضم 14 مركزا طبيا للعيون في تركيا وفروعا في غرب أوروبا "عادة ما يأتون لثلاثة أيام. نعرض عليهم التسوق أو جولات تزلج.. يشعرون بالتحسن".
وأضاف ان نحو 10% من مرضى المجموعة أي نحو 35 ألف شخص سنويا يأتون من الخارج. وتابع "أغلبهم من دول غرب اوروبا مثل ألمانيا وهولندا وبلجيكا وكذلك من الجزائر وأذربيجان".
وهناك عوامل عدة تجعل السائحين يفضلون تركيا. فشوارب نجوم المسلسلات التركية التي حققت انتشارا واسعا في الشرق الأوسط وشمال افريقيا اجتذبت أعدادا كبيرة من الرجال الراغبين في شوارب مماثلة.

ويقول عاملون في قطاع الصحة ومرضى إن تكلفة جراحات التجميل وجراحات تصحيح الإبصار متضمنة السفر والإقامة يمكن ان تقل بما يصل إلى 60% عن البرامج المماثلة في غرب أوروبا.
وشهد قطاع الرعاية الصحية بتركيا تدفقا في أموال مؤسسات أجنبية منها بنك قطر الأول ومؤسسة التمويل الدولي التابعة للبنك الدولي ومؤسسة الخزانة الوطنية الماليزية وشركة كارلايل الأميركية للاستثمار المباشر وشركة إيه.دي.إم كابيتال للاستثمار في الأسواق الناشئة.

ووصل صافي إيرادات السياحة 21.6 مليار دولار في العام الماضي في حين بلغ عجز حساب المعاملات الجارية 47 مليار دولار.
وتقول منظمة السياحة العالمية إن تركيا هي سادس أكبر وجهة سياحية من حيث أعداد السائحين لكنها ربما تحتاج لاستراتيجيات مثل السياحة الطبية للحفاظ على هذا المركز.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard