ليون لـ"النهار": التحرك اليوم بدأ كي لا ينتهي

9 تموز 2015 | 13:19

توافد مناصرو "التيار الوطني الحر" إلى محيط السرايا الحكومية قبل ظهر اليوم، عقب الاشكال الذي وقع بين الرئيس تمام سلام والوزير جبران باسيل. وإلى جانب المناصرين، كان للسياسيين حصَّة في المشاركة، أبرزهم الوزير السابق غابي ليون الذي كان على رأس تظاهرة قدمت من ساحة الشهداء نحو شارع المصارف. وقاد ليون مجموعات من الشبان سارت في اتجاه شارع المصارف.

وأكَّد لـ"النهار" أنَّ "التحرك اليوم هو معركة استعادة الحقوق الغائبة في ظل النزيف الذي يتعرض له المسيحيون في المنطقة، ما يعني أن معركتنا وجودية. وإلغاء فاعلية وجودنا يؤدي إلى إلغاء الوجود، وهذا يتماهى مع ما ترتكبه "داعش" في المنطقة من حيث يدري البعض أو لا يدري، وهنا، لا نتهم الرئيس تمام سلام بأي شيء".

أضاف: "نحن نمد أيدينا، ولسنا من الطائفيين، ولكن كي نبقى على هذا المنوال يجب أن نكون موجودين. والحاصل غير مقبول، المجلس النيابي مُدِّد له، وقانون انتخابي عادل مغيَّب. في عام 2005 طلبنا تأجيلاً تقنياً للانتخابات كي لا نجري انتخابات على قانون غازي كنعان، ورغم ذلك حصل تمديد للبرلمان لولايتين. كل الحقوق مسروقة أهمها وجود رئيس جمهورية قوي في لبنان يعبر عن نبض الشارع المسيحي".

وعن التحرك الذي يقوده "التيار الوطني الحر"، أجاب ليون: "التحرك بدأ كي لا ينتهي، فالشارع اليوم أمام القيادة وأمام العماد ميشال عون لا خلفه، ما من خطط مسبقة لكيفية التصعيد وكل شيء سيتم الإعلان عنه في حينه".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard