عملية اعدام جماعية "داعشية" وسط اثار تدمر

4 تموز 2015 | 20:11

بث تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف شريطا مصورا يظهر اعدام عشرات من جنود القوات السورية النظامية بايدي فتيان وسط اثار مدينة تدمر، وتحديدا في مسرحها الروماني. ويظهر الشريط الذي مدته نحو عشر دقائق اعداما تم على الارجح بعيد سيطرة الجهاديين على مدينة تدمر بوسط سوريا في 21 ايار الفائت والمعروفة باثارها المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث الانساني العالمي.

أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن "مصادر كانت قد أبلغت المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 27 من شهر أيار الفائت، أن التنظيم أعدم عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، حيث جمع التنظيم مع المواطنين في مكان تنفيذ الإعدام، ونفذ عملية الإعدام بإطلاق النار على رؤوسهم بوساطة مسدسات حربية".
وأظهر الشريط "ذبح عنصر من تنظيم "الدولة الإسلامية" لأحد عناصر قوات النظام، حيث قام بفصل رأسه عن جسده، وذلك في سجن تدمر المركزي، وقام بعدها بتفخيخ سجن تدمر وتفجيره، ما أدى لتدمير أجزاء واسعة من السجن"، وفق المرصد.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard