عرش أميركا الجنوبية بين الأرجنتين والمضيفة تشيلي

3 تموز 2015 | 19:58

المصدر: (النهار، وكالات)

  • المصدر: (النهار، وكالات)

تتطلع الأرجنتين الى طي 22 سنة من الصيام عن الألقاب، إذ ستكون امام فرصة ثانية في اقل من عام من اجل التربع على منصة التتويج للمرة الاولى منذ 1993، وذلك عندما تتواجه مع تشيلي المضيفة (السبت الساعة 23:00 بتوقيت بيروت) على "ستاديو ناسيونال" في سانتياغو في المباراة النهائية للنسخة الـ44 من بطولة كوبا اميركا لمنتخبات اميركا الجنوبية.

وكانت الارجنتين الصيف الماضي امام فرصة ذهبية للتحليق في سماء الكرة العالمية بوصولها الى نهائي كأس العالم لكنها سقطت امام المانيا 0 – 1.

ساعة الحقيقة دقت بالنسبة لنجم النجوم ليونيل ميسي ورفاقه في "لا البيسيليستي" الذين استحقوا قيادة بلادهم الى النهائي السابع والعشرين بعد ان كشروا عن أنيابهم في الدور نصف النهائي باكتساحهم الباراغواي وصيفة بطلة النسخة الماضية 6-1.

ومن المؤكد ان مهمة رجال مدرب الأرجنتين تاتا مارتينو لن تكون سهلة على الاطلاق بمواجهة منتخب مضيف يسعى الى تدوين اسمه في سجل الابطال بعد ان كان قريبًا منه في اربع مناسبات سابقة (1955 و1956 و1979 و1987) دون ان يصيب النجاح.

ويمكن القول انها من المرات النادرة التي يصل فيها الى نهائي احدى البطولات الكبرى افضل منتخبين، وذلك لأن تشيلي بقيادة مدربها الارجنتيني خورخي سامباولي تستحق التواجد في النهائي اذ كانت المنتخب الاكثر ثباتا والافضل اداء.

ويعتمد التانغو على ترسانة هجومية بوجود ميسي وسيرخيو اغويرو وكارلوس تيفيز وغونزالو هيغواين وانخل دي ماريا. ورأى مارتينو بأن نجم "لا البيسيليستي" وقائده ميسي ليس بحاجة للتسجيل من اجل ان يكون سعيدا، قائلا: "اذا مرر ميسي الكرات التي تنتهي في الشباك فليس هناك اي مشكلة. ما يهم هو انه استجاب الى ما تتطلبه المباراة. لا يبدو قلقا بالنسبة لي، انه سعيد وليس هناك اي مشاكل. لا يحتاج ان يكون هداف الفريق ليشعر بالسعادة".
ومن المؤكد ان ميسي الذي توج مع الارجنتين بلقب كأس العالم لدون الـ 20 سنة في 2005 وبذهبية اولمبياد بكين في 2008، سيسعى جاهدا لكي يخرج هذه المرة منتصرا مع منتخب الكبار بعد سلسلة طويلة من الخيبات.

وفي حال تمكن من الفوز بلقبه الاول مع منتخب الكبار، فسينهي ميسي موسمه الرائع بأفضل طريقة بعد ان قاد فريقه برشلونة الاسباني الى إحراز ثلاثية الدوري والكأس المحليين ودوري ابطال اوروبا، ما سيجعله مرشحا فوق العادة ودون اي منافسة حقيقية للفوز بجائزة افضل لاعب في العالم للمرة الخامسة في مسيرته الاسطورية.

وستكون المواجهة مميزة ايضا على صعيد اللاعبين اذ يتواجه ميسي وخافيير ماسكيرانو مع زميلهما الحالي في برشلونة الاسباني الحارس كلاوديو برافو والسابق اليكسيس سانشيز الذي يدافع حاليا عن الوان ارسنال الانكليزي، كما سيسعى نجم تشيلي ارتورو فيدال الى الثأر من ميسي وماسكيرانو اللذين قادا فريقهما الى الفوز على يوفنتوس الايطالي (3-1) في نهائي دوري ابطال اوروبا للموسم المنصرم.

كما سيتواجه مهاجم تشيلي ادواردو فارغاس، بطل لقاء نصف النهائي ضد البيرو ومتصدر ترتيب الهدافين، مع زميله في نابولي الايطالي غونزالو هيغواين.

والتقى المنتخبان 24 مرة في "كوبا أميركا" ولم تتعرض الأرجنتين لأي خسارة أمام تشيلي فانتصرت 18 مرة وتعادلت في ستّ، وخسرت الأرجنتين مرة واحدة في مباراة رسمية أمام تشيلي وكانت في تصفيات كأس العالم في سانتياغو في تشرين الأول 2008.

خصومة سياسية

بعد 37 عاما على النزاع الذي كاد ان ينتهي بحرب دامية بين تشيلي وجارتها الارجنتين. فالبلدان بعيدان كل البعد عن "الاخوة" رغم تقاسمهما حدودا بطول 5 الاف كلم والتخالط بين المجتمعين في ظل وجود 60 الف ارجنتيني في الاراضي التشيلية.

على الصعيد الرسمي تصنف العلاقة بين البلدين بـ"الممتازة" خصوصا منذ عودة الاشتراكيين في آذار 2014 الى الحكم مع الرئيسة فيرونيكا ميشيل باشليه التي اعادت المودة في العلاقة بين الدولتين بعد فتورها ابان حكم الرئيس اليميني سيباستيان بينيرا من 2010 حتى 2014. لكن لا يمكن لهذه الاجواء "الرياضية الودية" ان تبعد عن الاذهان ما حصل عام 1978 حين كان البلدان بقيادة الدكتاتورية العسكرية على قاب قوسين او ادنى من الدخول في حرب لا تحمد عقباها بسبب نزاعهما حول تحديد حدود قناة بيغيل وملكية الجزر الثلاث بيكتون ولينوكس ونويفا التي تقع عند فوهة هذه القناة.

وذلك النزاع لم يكن بالشيء الجديد لان الدولتين كانتا متنازعتين منذ عقود على ملكية المناطق الواقعة فى اقصى الجنوب لكن الامور لم تصل بينهما الى هذا الحد من التدهور والتوتر، كما حدث في 1978 حين كان الطرفان على اهب الاستعداد العسكري لدخول الحرب لولا تدخل البابا يوحنا بولس الثاني للعب دور الوسيط لتجنيب اميركا الجنوبية بأكملها نزاع دموي.

ويرجع تاريخ النزاع بين تشيلي والارجنتين الى السنوات بين 1880 و1890، اي منذ حاولت الدولتان تقسيم اقليم بتاغونيا الجنوبي بينهما تحت اشراف بريطانيا وبعد ان اعلنت الجمعية الجغرافية الملكية فى لندن ان رأس هورن هي الحد الفاصل بين المحيط الهادىء والمحيط الاطلسي، وقد تم في ذلك الوقت توقيع معاهدة حدود بين الدولتين.

وأُلحق بهذه المعاهدة بروتوكول اضافي عام 1893 اضافي ينص صراحة على ان تشيلي ليس لها حق المطالبة بأي شيء في المحيط الأطلسي، وكذلك لا يحق للارجنتين ان تطالب بشيء فى المحيط الهادىء.

وكان من الممكن ان ينتهى الخلاف عند هذا الحد لكن المطامع الاقتصادية والسياسية والعسكرية وقفت دائما حائلا دون بلوغ اتفاق نهائي وساعد على الفشل المتكرر لبريطانيا في ايجاد حل يقبله الطرفان، بل اضحت بعد عقود من الزمن من اسباب توتر العلاقة بين الطرفين عندما ساند الدكتاتور اغوستو بينوشيه المملكة المتحدة في حرب الفوكلاند او حرب المالفيناس.

وشعر الارجنتينيون بالخيانة نتيجة مساندة بينوشيه للبريطانيين وهم لم ينسوا ما حصل حتى يومنا هذا وابرز دليل على ذلك ان الجمهور الارجنتيني قام بتأليف اغنية خاصة بما حصل في تلك الفترة من التاريخ ولاقت رواجا هائلا على وسائل التواصل الاجتماعي عشية الموقعة الكروية المرتقبة بين الطرفين.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard