سكوتلنديارد تختبر في لندن قدرتها على مواجهة الإرهاب

30 حزيران 2015 | 19:41

المصدر: ("النهار")

  • المصدر: ("النهار")

الصورة عن أ ف ب

بدأت شرطة لندن "سكوتلنديارد" مناورات كبيرة كمحاكاة للردّ على أيّ هجوم إرهابي محتمل على الاراضي البريطانيّة، وذلك بعد ايام من الهجوم الإرهابي الذي استهدف سياحاً في تونس وذهب ضحيته بريطانيون، وعلى مسافة أسبوع من الذكرى السنويّة العاشرة للتفجيرات الإرهابية التي استهدفت محطّات القطار في لندن عام 2005.

نشرت صحيفة التلغراف" البريطانيّة أن ألف شرطيّ يشاركون في العمليّة، اضافة الى عناصر من الاستخبارات والجيش ورجال الاسعاف وأجهزة اخرى. وتستمر المناورة يومين في أنحاء عدّة من لندن.

ولفتت نائب مساعد مفوّض الشرطة ماكسين دو برونر الى أنّ التحضير لهذه العمليّة بدأ في كانون الثاني الماضي، لأنّ الأمر لا يتعلّق قط بما يجري حاليّاً. وبعدما دعت المواطنين الى عدم القلق، قالت: "سيتحرّك الضبّاط بالطريقة التي يرونها مناسبة خلال العمليّة. لن يعرفوا ما الذي سيحدث وسنقوم بالتدرّب على أشياء لم نتمرّن عليها من قبل. علينا أن نمتحن أنفسنا".

دو برونر اكّدت أنّ هذه العمليّة وضعت لاختبار ردّ الفعل لاجهزة الطوارئ وآليّة التعامل مع هجوم إرهابي متعدّد الأوجه.

من جهته أعلن مفوّض شرطة العاصمة السير برنارد هوغان هاو أنّ الهدف من هذه العمليّة يكمن في اختبار القدرة على مواجهة الإرهاب، إضافة الى التعلّم من الاخطاء التي تُرتكب أثناء المناورة، لتصحيحها لاحقاً في حال استجدّت عمليّات أمنيّة ضد البلاد.

ومع أنّ العديد من المسؤولين في الشرطة البريطانيّة يؤكّدون انّ الاستعدادات اليوم باتت افضل ممّا كانت عليه خلال العقد الأخير بحسب "الدايلي ميل"، إلاّ أنّ "دو برونر" اعتبرت أنّ الاختبار والتدريبات العمليّة وتحدّي الافتراضات المسبقة وتغيير التكتيكات والتعلّم من التجارب المحلية والعالميّة هي التي تؤدّي الى تقوية ثقة الأجهزة الأمنيّة البريطانيّة بنفسها لجهة حسن الردّ على الاعتداءات الإرهابيّة.

وبحسب الصحيفة عينها فإنّ المجهود ينصبّ أيضاً على محاربة هجمات إرهابيّة معروفة بـ "الذئب الوحيد" ، تلك الهجمات الناتجة من عمليّات فرديّة بأسلحة صغيرة متطوّرة، وفي الوقت نفسه تكون هذه العمليّات غير مرتبطة بخلايا إرهابيّة منظّمة وواسعة الانتشار.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard